أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

العالم الإفتراضي

الخميس 15 تشرين الأول , 2015 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,628 زائر

العالم الإفتراضي

لا يمكن حصرها لكثرة عددها و أيضا لتحديثاتها وظهور أخواتها الجدد .. من واتس اب إلى فيس بوك ثم انستغرام وتوتير، هذه الأشهر بين كل المواقع المتداول فيها حيث لكل شخص فيها مساحة خاصة  " أكاونت "  يكتب، يدردش، تفحص باقي المواقع، كل واحد حسب ذوقه .

هذه المواقع بات من الصعب التخلي عنها في هذا العصر وأصبح الجيل الجديد معتاد عليها أكثر من اللازم في حياته كما غيره من الأجيال . لا يمكن انكار مدى اهميتها في وقتنا الراهن و قدرتها على تسهيل حياة الانسان في العديد من المحاور كسرعة إيصال الخبر والتواصل السريع بين الناس بين القارات حيث بات من السهل العيش مع بعضنا البعض من بلد لآخر من دون السفر .مثلا يمكنك فتح " أكاونت " على الفايبر الآن و الإتصال بقريبك في بلد آخر من خلال الفيديو والتحدث إليه صوت وصورة كأنكما موجودان في نفس المكان بالقرب من بعضكما , يمكنك انتِ ايضا ان تبدئي صبحيتك مع اختك وشرب القهوة أيضا لو كنتما في غير بلدان .. لا يقف ذلك فقط عند التواصل من بلد لبلد بل باتت الكارثة الأكبر هذا الإستخدام المفرط لها واستخدامها في اماكن وحالات غير صحيحة! بات الشخص يعايد اباه من غرفة لغرفة حتى اذا كانت العائلة في نفس الغرفة ترى الكل مشغول بالهاتف و الكمبيوتر كل على هواه . باتت العلاقات مقطوعة بين الاهل موصولة بعالم افتراضي , اذا انقطع لو لدقيقة تصبح كارثة اكبر من المجاعة والفقر والتشرد و .. و ..

نحن الآن نربي جيل جديدعلى عادات جديدة خاطئة , أصبح لكل طفل عالمه الخاص الخالي من التواصل المباشر و اللعب بالطين و قراءة القصص على الورق .. بات العمل على تلك الأيقونات مغاير لسبب انشائها وانتشارها ب 180 درجة وبدل من ان تكون نعمة على الناس والعالم أصبحت نقمة على الناس .

العالم الى تقدم وهذا " العالم الإفتراضي " أيضا الى تقدم , مما يدل على كارثة أكبر اذا ظل العالم جاهل طريقة استخدامها والتعاطي معها . هل نتمنى الآن ان تقف الحياة الافتراضية وتعود تلك الحياة الطبيعية الخضراء البسيطة ؟ هل على الانسان في بعض الأحيان التخلي عن هذه الحياة؟ هل علينا نحن البشر ان نظل سجناء هذا العالم ؟ أم علينا أن ننشر الوعي على كافة العالم لما نصنعه بأنفسنا من آفة؟ نترك هذه التساؤلات رهن التحليل وبسط الحلول البسيطة القادرة على فك هاجس "العالم الإفتراضي " من عقول البشر.

هبة حيدر

Script executed in 0.035026073455811