أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

«السوري الوحيد» في اجتماع فيينا... «فوتوشوب»

الخميس 05 تشرين الثاني , 2015 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,390 زائر

«السوري الوحيد» في اجتماع فيينا... «فوتوشوب»

انتشر الخبر على المواقع الالكترونيّة كالنار في الهشيم، ويحكي قصة مواطن سوري سافر إلى ألمانيا قبل أربع سنوات حيث يعمل كنادل، وأوكلت إليه مهمة تقديم الطعام والشراب للمجتمعين. ونشرت صورة للنادل السوري نزار خوري، واقفاً في قاعة الاجتماعات، بحضور وزراء خارجية الدول الكبرى.

موقع «دير بوستيلون» الألماني الساخر كان أوّل من نشر الخبر، لتنقله عنه المواقع السورية والعربية مقروناً بالصورة التي «تؤكّد» الحادثة، علماً أنّ الموقع الألماني متخصّص بنشر الأخبار الساخرة وغير الحقيقية الهادفة لانتقاد ظاهرة أو حدث سياسي. ويعمد الموقع، كغيره من المواقع الساخرة، إلى تغيير الظروف المحيطة بالخبر، واختلاق صورة مرفقة به عن طريق «فوتوشوب». وذلك ما حصل في خبر «السوري الوحيد»، إذ قام بلصق صورة لنادل داخل قاعة الاجتماعات في العاصمة النمساوية فيينا.

الموقع الألماني الساخر نقل حواراً مزعوماً مع الشخصية السورية المفترضة نزار خوري، ما قامت المواقع الالكترونية بترجمته على عجل، ونسبه للموقع بعد تغيير جنسيته من الألمانيّة إلى النمساويّة (ربما لكونه نشر خبراً عن اجتماع فيينا، وحصوله على صورة «حصريّة» للنادل السوري).

بعد انتشار الخبر الكاذب على نطاق واسع، نشر موقع «دير بوستيلون» عبر حسابه «فايسبوك» منشوراً يسخر من المواقع التي تناقلت خبره الفكاهي باعتباره حقيقياً. وأرفق الخبر بمجموعة روابط لمواقع سوريَّة وعربيَّة نشرت الخبر من دون التدقيق بصحّته.

الخبر غير صحيح إذاً، وينتقد عدم مشاركة أيّ شخصية سوريّة باجتماع يتعلق بسوريا، إلا أن تناقله على طريقة النسخ واللصق من دون تدقيق، يمكن أن يشكل مثالاً على حجم المحتوى غير الصحيح في المواقع العربية، خصوصاً تلك الأخبار والنصوص المترجمة. ولم يقع في فخ «دير بوستيلون» مواقع صغيرة أو منتديات يديرها «هواة» فحسب، بل مواقع معروفة كموقع «سيريانيوز» الذي كانت تربطه بهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» علاقة وطيدة قبل اندلاع الأحداث، وتحوله إلى موقع معارض، وحجبه في سوريا.

بعدما نشر «دير بوستيلون» روابط المواقع التي تبنّت الخبر الساخر، حذف «سيريانيوز» الخبر، واعتذر عبر صفحته على «فايسبوك» للقرّاء عن نشره من دون التأكّد من صحّته ومصداقيّته، مبرّراً الأمر بأنّ «المحرِّر لم يتحرَّ عن دقة المعلومة وغاب عنه أنّ الصحيفة ساخرة والصورة مفبركة».

وعلى الرغم من نشر الموقع الألماني منشوراً يوضح حقيقة الصورة وأنها ساخرة، وعلى الرغم من سخريته ممن قام بنشر الخبر، إلا أنّ بعض المواقع الإخبارية السورية والعربية ما زالت تتداول الخبر على أنه حقيقة حتى الآن، وربما سيستمر تداول الخبر خلال الأيام القادمة أيضاً إلى أن تنتهي «موضة فيينا»، لتبدأ موجة جديدة من «النسخ واللصق» مع أي حدث جديد.

علاء حلبي

السفير بتاريخ 2015-11-05 على الصفحة رقم 11 – صوت وصورة

http://assafir.com/Article/1/455047

Script executed in 0.038156032562256