أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

هل يغني الانترنت عن الكتاب الورقي!

الثلاثاء 01 كانون الأول , 2015 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 28,476 زائر

هل يغني الانترنت عن الكتاب الورقي!

مع انتشار التقنية العالية التي يشهدها العالم بأسره اليوم، ووسط التغيرات المتتالية وعصر السرعة، تجاهل العالم الكتاب واتجه إلى الإنترنت باعتباره وسيلة تختصر المسافات والأزمنة، وتوفر كل ما يحتاجه المرء، ,من هنا برزت المعادلة الصعبة بين الإنترنت والكتاب.

والأسئلة التي تفرض نفسها الآن: هل يغني الانترنت عن الكتاب الورقي؟ هل أصبح الكتاب الرقمي هو البديل؟ ما هو التأثير المباشرعلى سلوك الإنسان وخصوصا في مجال نشر الكتب الأدبية وغيرها؟.

 في هذا العصر ارتبطت المعلومات بالكمبيوتر والإنترنت.. وتخلت عن الكتاب. الإنترنت يقدم المعلومات... ولكن الكتاب يعلم فن القراءة.

 الحقيقة أنه لا يمكننا إغفال ما حققته التكنولوجيا بهذا المجال وما يقدمه لنا العصر الحديث من خدمات وتسهيلات جعلت من الحصول على المعلومات المختلفة أمرا سهلا للغاية ومتاحا للجميع شريطة أن يكتسب الأفراد القدرة على التعامل مع هذه التكنولوجيا المتقدمة.

لكن التجربة تقول أن الانترنت بالمواقع التي يوفرها على الرغم من تنوعها وكثرتها عددياً لم يتمكن من أخذ مكان الكتب الورقية والمراجع والمصادر, وإن الطرح الذي يقول إن عالم الكتاب الورقي إلى اندثار هو طرح خاطئ فلا يزال الكتاب الورقي متألقاً في المكتبات ليس لسبب رفض العالم الالكتروني، إنما لما للكتاب من خصوصية وحميمية لدى القارئ.

فالقارئ يعشق ملمس الكتاب ورائحته، ولفعل القراءة أجواء وصداقة تنشأ بينه وبين الكتاب·

وعلى الرغم من توفر القارئ الالكتروني لم تتحول دور النشر العالمية إلى دور إلكترونية، مع العلم أن أي وسيلة جديدة سمعية أو الكترونية تشجع على القراءة من مهامنا دعمها·

وخلاصة القول إذن, إن وسائط نشر المعرفة والمعلومات تتطور بتطور الحياة الإنسانية ذاتها. وفي كل مرحلة يبتكر الإنسان وسيلة جديدة من وسائل النشر تتيح له مزيدًا من الحرية, وتغطي مناطق لم تسبق تغطيتها من قبل, وبذلك يضيف إلى ما هو موجود ولا يستغني عن الوسائل السابقة.

وهذا ينطبق على العلاقة بين الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني, لأن القارئ يحتاج إلى الكتاب الورقي وإلى علاقته الحميمة به, كما يحتاج إلى الكتاب الإلكتروني, والتسهيلات التي يوفرها وخصوصًا تخزين المعلومات في حيز ضيق. وربما يخترع الإنسان وسيلة جديدة في هذا المجال, وساعتها ستكون إضافة لما هو موجود, ولن تكون خصمًا من حسابه.

(Asia)

Script executed in 0.040031909942627