أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بشرى سارة للبنانيين: أسعار الشقق السكنيّة في لبنان ستنخفض الى...

الخميس 09 حزيران , 2016 12:46 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 117,169 زائر

بشرى سارة للبنانيين: أسعار الشقق السكنيّة في لبنان ستنخفض الى...

 
ازدادت في الفترة الأخيرة شائعات عن إنخفاض أسعار الشقق السكنية بإختلاف موقعها في لبنان، وازداد معها أمل المواطن بتحقّق هذه الشائعات فجلس يترقّب علّه يتملّك شقة بأقل سعر ممكن.
 
فما صحّة  خبر إنخفاض أسعار الشقق؟ وما هو حجم هذا الإنخفاض وسببه؟
 
يؤكّد الخبير الاقتصادي وليد أبو سليمان أنّ «الوضع الاقتصادي في لبنان سيّىء، وهذا ما أشار اليه تقرير البنك الدولي الذي قيّم الوضع الاقتصادي في لبنان على أنّه «مفلس»، وتابع «المشكلة أننا نعيش أزمة داخلية سياسية مستمرة، ويلوح في الأفق وضع أمني ضاغط من خلال التهديدات بتنفيذ عمليات ارهابية، اضافة الى أنّ الوضع الاقليمي العام يكلّف الاقتصاد مبالغ طائلة».
 
وأوضح أبو سليمان في حديثٍ لـ«الديار» أنّه «هناك مشكلتان أساسيتان تعاني منهما الدولة اللبنانية، وهما توقف أهم محرّكين للقطاع العقاري: المحرّك الأول هو المغترب اللبناني، ففي ظل انخفاض أسعار النفط، باتت مداخيل المغتربين المتواجدين في البلدان المبني اقتصادها على النفط أي الخليج العربي والبلدان الأفريقية متدنّية.
 
أما المحرّك الثاني فهو المستثمر الخليجي، الذي عوضاً عن الاستثمار بات يصفّي أعماله وممتلكاته في لبنان، ومنها الأملاك العقارية وذلك بسبب الحظر الذي فرضته البلدان الخليجية على لبنان».
 
أما بالنسبة لأسعار مواد البناء وتأثيرها على انخفاض أسعار الشقق، أشار أبو سليمان الى انّ «أسعار المواد البنائية انخفضت أسوةً بانخفاض أسعار النفط، لكن هذا الأمر يطبّق على الوحدات السكنية التي هي في طور الانشاء، أما في ما يخص المشاريع السكنية التي بنيت في السنين السابقة والتي لا تزال شاغرة يواجه المطوّرون أعباء عدة تدفعهم اما الى تخفيض سعر الشقة واما الى تقديم حسومات ممكن أن تصل الى 15%».
 
متى سيلمس المواطن انخفاض الأسعار فعلياً؟

وشدّد أبو سليمان أنّه «كخطوة أولى، بدأنا نشهد حسومات من قبل المطوّرين على أسعار الشقق السكنية، وبالطبع اذا استمرّ الوضع الأمني على حاله ولم تحصل أي خضّة ايجابية منها اعادة تفعيل المؤسسات الدستورية أي انتخابات رئاسية ونيابية ممكن ان يصل انخفاض أسعار الشقق الى 20 و25 % ، وذلك بديهي كون الطلب أقل بكثير من العرض».
 
وختم أبو سليمان بالتأكيد أنّ «ثبات القطاع العقاري هو نتيجة للتسليفات والحوافز التي يقدمها مصرف لبنان عبر المصارف للمواطن اللبناني».

 
الديار

Script executed in 0.20201683044434