أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

موسم التفاح: المزارعون ضحايا "دولة التجار"

الثلاثاء 19 تموز , 2016 08:58 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 14,491 زائر

موسم التفاح: المزارعون ضحايا "دولة التجار"

"مش حرام هيدا الرزق ما يكون إلو سعر ولا سوق، الظاهر إنو الدولة ما عاد عندها شي إسمه زراعة ومزارعين بالبقاع". باستياء عارم يحاول المزارع محمد نزهه التعبير عن سخطه من كساد موسم التفاح في سائر قرى البقاع الشمالي. يسارع الرجل الأربعيني الى إنزال أقفاص التفاح الأخضر من سيارة البيك آب، ورميها في ساحة بلدته النبي عثمان استعدادا للمشاركة في إعتصام مزارعي التفاح، "لحتى تشوف الدولة ووزارة الزراعة نوعية الإنتاج وبركي بيحسوا ع دمهن" يقول.

"لقد طفح الكيل"، عبارة رددها عشرات المزارعين من بلدات النبي عثمان واللبوة وجبّولة وزبوّد والقاع في البقاع الشمالي، خلال اعتصامهم يوم أمس وقطعهم الطريق الدولية برمي إنتاج بساتينهم احتجاجا على عدم توافر اسواق تصريفية لإنتاجهم، وللتدني الحاد باسعار التفاح. يسأل المزارع حسين نزهه خلال الإعتصام عن إنتاج المواسم البقاعية في الحقول والبساتين، والكساد الذي طاولها بدون استثناء، من القمح إلى الشعير والمشمش والبندورة والخيار والحشائش، "واليوم دور التفاح، إنو معقولة سعر قفص التفاح 18 كيلو بأرضه، بأقل من خمسة آلاف ليرة، وما في تاجر بيشتري أو بيسأل؟ بالوقت اللي ما في كيلو تفاح بسوبر ماركت سعره أقل من 2000 ليرة، هيدي الله ما قالها، وأكيد الدولة عم تحاربنا برزقنا".
غالبية أبناء قرى البقاع الشمالي في قرى النبي عثمان واللبوة وجبولة وزبّود والقرى المجاورة لهم يعتمدون على نحو أساسي على الحقول الزراعية وبساتين الأشجار المثمرة، كمصادر رزق لعائلاتهم ولتأمين متطلبات شتائهم. "لا تجار ولا أسواق لتصريف الإنتاج كما حصل مع إنتاج المشمش واللوز والكرز"، يقول رئيس بلدية النبي عثمان علي نزهه.


يشرح نزهه أن وزارة الزراعة أصدرت قرارا ً ببدء تصدير التفاح في الشهر العاشر المقبل، في الوقت الذي تزخر فيه قرى البقاع الشمالي بالتفاح "التموزي"، والذي ينتهي إنتاجه في شهر أيلول، موضحا ً أن التفاح "التموزي" لا يمكن تخزينه ووضعه في البرادات، "يعني التصدير يبدأ بعد انتهاء إنتاج مواسمنا، وبدء مواسم تفاح أهل الجبل، وهيك الأمور صارت واضحة أنه القرار اتخذ من أجل ناس وناس، ودون العمل بالروزنامة الزراعية للإنتاجات المناطقية" كما يقول.
في جعبة مزارعي التفاح في البقاع الشمالي خطوات تصعيدية ما لم تسارع وزارة الزراعة إلى "تقريب موعد التصدير"، وبدءا من اليوم سيزور مزارعو التفاح البقاعي وزير الزراعة لمطالبته بتقريب موعد التصدير، "وإلا فسننقل التفاح إلى شوارع بيروت مقابل وزارة الزراعة ومجلس الوزراء، على أنه يتبع ذلك اعتصام مفتوح إلى أن يشعروا بوجعنا"، يقول رئيس البلدية.
رامح حمية
مجتمع واقتصاد
العدد ٢٩٣٨ الثلاثاء ١٩ تموز ٢٠١٦
http://al-akhbar.com/node/261579

Script executed in 0.17199206352234