أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

قضية صوفي مشلب: خطأ طبي أم استهتار؟

الخميس 21 تموز , 2016 08:24 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 59,440 زائر

قضية صوفي مشلب: خطأ طبي أم استهتار؟

دخلت الطفلة صوفي مشلب إلى غرفة العمليات لاستئصال ورم في مؤخرتها وخرجت مشلولة. القصة ليست حديثة العهد، فقد مرّ على الواقعة التي قلبت حياة الصغيرة رأساً على عقب، نحو عامٍ تقريباً، إلا أن فصولها لم تنتهِ بعد. فقد فتحت وزارة الصحة ونقابة الأطباء، كل واحدة على حدة، تحقيقاً بالحادثة لمعرفة تفاصيل ما حدث. فهل يشهد اللبنانيون على خطأ طبي جديد قد يُزعزع الثقة بالجسم الاستشفائي في لبنان؟
تكبر صوفي من دون أن تُدرك حواسها. تعيش مع من حولها من دون أن ترى وجوههم أو تلفظ أسماءهم. عملية جراحية واحدة، عوضاً عن أن تُنقذ حياتها، أفقدتها أغلى النعم. فمن المسؤول؟
يؤكد والد صوفي، فوزي مشلب، «وقوع أخطاء أثناء إجراء العملية الجراحية للطفلة، كان من الممكن تلافيها لو تعامل المعنيون معها بطريقة أكثر جدية». ويوضح لـ «السفير»، أنه «بعد تسلمنا الملف الطبي الخاص بـصوفي من المستشفى بقرار قضائي، عرضناه على عدد من الاختصاصيين والأطباء في الولايات المتحدة، الذين أكدوا وقوع أخطاء»، مشيراً إلى أن «الخطأ الأول تمثل بإعطاء الطفلة جرعة زائدة من المُخدر (بنج)، تفوق المعدل المسموح به لطفلة لم يتجاوز عمرها الشهرين، بحسب القواعد الطبية العالمية. أما الخطأ الثاني، فكان عدم قياس ضغط الطفلة خلال العملية التي استمرت لأكثر من 4 ساعات، إذ تبيّن لاحقاً أن صوفي عانت من هبوط حاد في الضغط خلال العملية أدى إلى فشل كلوي لديها تبعه شلل في الدماغ».
يرى مشلب أن «المستشفى والفريق الطبي تصرفا قبل العملية وخلالها وبعدها باستهتار واضح»، كاشفاً أنه «برغم كل ما تكبدته صوفي جراء العملية، تبيّن أن الطبيب لم يستطع استئصال الورم من مؤخرتها بشكل كامل».


اليوم، يحضر مشلب جلسة تحقيق في نقابة الأطباء لمتابعة ملف ابنته. يصرّ على المضي بالتحقيقات حتى معرفة حقيقة ما حدث. برغم اقتناعه بأن أي عقاب يُنزل بحق المستشفى أو الأطباء لن يعيد الحياة الطبيعية لـصوفي. كما يبدو مؤمناً بأن أي حل أو عقاب لن يحول دون تكرار ما حلّ بها مع أطفال آخرين.
في المقابل، توضح المسؤولة عن التحقيق بالملف في نقابة الأطباء الدكتورة كلود سمعان أنه «من المبكر إطلاق أحكام مسبقة على الطبيب أو المستشفى قبل استكمال التحقيقات».
وتقول لـ «السفير» إن الأخطاء الطبية «تختلف عن المضاعفات الطبية التي قد تنجم عن عدم تجاوب جسد المريض أثناء العملية أو بعدها مع العلاج»، مشددةً على أن «كل صاحب حق سيحصل عليه، إن كان أهل الطفلة أو الطبيب المسؤول عنها».
أما محامي مشلب، جورج خوري فيؤكد أنه يبحث مع موكله احتمال رفع دعاوى قضائية على كل من إدارة المستشفى والأطباء (ن. د.) و(د. ف.) و(ر. ص.).

ساندي الحايك
السفير بتاريخ 2016-07-21 على الصفحة رقم 3 – محليّات
http://assafir.com/Article/503227

Script executed in 0.17307710647583