أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

240 ألف هاتف «غير ذكي» تُباع سنوياً في لبنان!

الجمعة 22 تموز , 2016 02:32 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 61,731 زائر

240 ألف هاتف «غير ذكي» تُباع سنوياً في لبنان!

تُعَدّ سوق الهواتف اللبنانية سوقاً ضخمة مقارنة بعدد السكان، إذ يباع شهرياً في لبنان، وفق إحصاءات شركة GFK للدراسات السوقية، نحو 170 ألف هاتف، وهذا ما يجعل السوق اللبنانية هدفاً لشركات الهواتف.

يبرّر هذا الأمر التنافس الكبير الحاصل على هذه السوق بين عدد كبير من الشركات، لكنّ الأرقام تؤكد أن شركة "سامسونغ" هي اللاعب الأكبر في سوق الهواتف، إذ تسيطر على 71% من حصة السوق، تاركةً الحصة الباقية، والبالغة 29%، للاعبين الآخرين مثل APPLE ،LG ،SONY ،HTC وغيرها. مصدر في شركة "سامسونغ" يقول إنه وفق بيانات الشركة يباع شهرياً في لبنان بين 100 ألف و110 آلاف هاتف، ما يعني أن السوق اللبنانية تبيع سنوياً نحو مليون و500 ألف هاتف.
تتوقع «الكاتيل» أن تأخذ حصة تتجاوز 10% من السوق

إلا أن سوق الهواتف لا تقتصر فقط على الهواتف الذكية smartphones كما يُشاع، بل تستحوذ الهواتف المحمولة العادية feature phones، أي غير الذكية، على حصة مهمة من السوق تراوح بين 10% وفق GFK و20% وفق "سامسونغ". نتحدث هنا عن نحو 20 ألف هاتف عادي يباع شهرياً. أمّا المستهدفون فهم فئات من المستهلكين الذين يحتاجون إلى أزرار كبيرة وواضحة، وكذلك الأجيال السابقة التي لم تتمكن من مواكبة سرعة التطور التكنولوجي، وبالتالي تقتصر استعمالاتها للهاتف على أمور بسيطة كالاتصال وإرسال الرسائل النصية. تسيطر شركة "نوكيا" بنحو تام تقريباً على هذا المجال، إلّا أن الأمور قد تتبدل بعدما أعلنت شركة "ألكاتيل" الفرنسية عودتها إلى السوق اللبنانية "باندفاع" ابتداءً من هذا الأسبوع. فاستناداً إلى توزيع حصص السوق، قررت "ألكاتيل" أن تلعب لعبة مضمونة، واضعةً استراتيجية تجارية تقوم على اقتحام سوق الهواتف غير الذكية! طوّرت الشركة مجموعة من الهواتف العادية، إلى جانب هواتفها الذكية، وقررت أن تنافس بها في السوق.


يرى هيسم ياسين، نائب رئيس شركة CMC في لبنان، وكيلة التوزيع المحلي لهواتف "الكاتيل"، أنّ "المنافسة في هذا المجال أسهل"، وستقدم الشركة هذه الهواتف بأسعار تبدأ من 18 دولاراً وتصل إلى 50 دولاراً. فشركة "نوكيا" تراجعت كثيراً في السنوات الأخيرة، ما يعطي فرصة كبيرة لـ"ألكاتيل" للسيطرة على "20 ألف هاتف شهرياً"، أي ما يعادل 240 ألف هاتف سنوياً، وهو ما قد يبرّر إعلان ياسين أنّ توقعات الشركة هي أن "تأخذ حصة تتجاوز 10% من السوق".
إلى جانب الهواتف العادية، ستقدّم "ألكاتيل" مجموعة من الهواتف الذكية التي تعمل على نظام "أندرويد" حيث المنافسة أصعب، ما يعني أنها ستنافس أساساً "سامسونغ". ترتكز الشركة في هذا المجال على معادلة قوامها تأمين تكنولوجيا متطورة بأسعار مقبولة تبدأ من 70 دولاراً لمجموعة هواتف ذكيّة للمستخدمين الجدد، لتصل إلى 475 دولاراً لأحدث الهواتف الذكية المتطورة، فهل تتمكن الشركة من أخذ جزء من حصة "سامسونغ" السوقية، أم أنها ستتقاسم مع الشركات الأخرى الحصة الباقية؟

إيفا الشوفي
الأخبار - مجتمع واقتصاد
العدد ٢٩٤١ الجمعة ٢٢ تموز ٢٠١٦
http://www.al-akhbar.com/node/261787

Script executed in 0.18766593933105