أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

إليكم حقيقة منع الاختلاط في مقاه ومسابح لبنانية

الأربعاء 27 تموز , 2016 10:41 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 176,492 زائر

إليكم حقيقة منع الاختلاط في مقاه ومسابح لبنانية

لطالما اعتاد اهالي الجنوب على نمط حياة معيّن يطغى عليه ما يشبه الاعراف ان كان من حيث تربية اولادهم او حتى في طريقة تعاطيهم مع المجتمع الذي يعيشون به.
الاسبوع الفائت ثارت وسائل الاعلام ومواقع التواصل على قرارات بلدية اتخذت في بعض البلدات وصفها البعض بالداعشية. في عيترون استشاطوا غضبا على قرار بلدي يقضي بعدم الاختلاط في احد الماسبح، في جبشيت قرار اخر يمنع الاختلاط في مقهى الانترنت واخيرا في الخيام منع الاختلاط في الماراثون.

ان صحت هذه القرارات فإن البلدية بالفعل يمكن وصفها بالداعشية، ولكن الواقع وفي زيارة الى البلدات الثلاث مغاير لكل هذه الضجة الاعلامية.
ففي عيترون البلدية لم تمنع الاختلاط في المسبح لانه في الاساس وكعرف في البلدة كغيرها من معظم البلدات الجنوبية يرفض اهلها ان تسبح بناتهن مع الشبان وبالتالي البلدية عملت على تنظيم الاوقات.

في جبشيت حاولنا التحدث مع رئيس البلدية لكنه قرر عدم التصريح بعدما تم اجتزاء كلامه في اكثر من تصريح، لكنه يؤكد ان القرارات التي صدرت معظمها تمن على المواطنين، اما قرار اغلاق المقاهي عند الواحدة ليلا فلمصلحة اهالي البلدة.
في الخيام الصورة مغايرة تماما لما اشيع، فرئيس البلدية لم يمنع الاختلاط بل هو طلب من الاهالي الذين يريدون المشاركة في ماراتون حاصبيا ان يذهبوا على مسؤوليتهم وكان الاجدى ان يقول على حسابهم.

اذا الفكر الداعشي لم يدخل حيز التنفيذ في الجنوب كما اشيع، ولكن تبقى هذه الضجة التي اثيرت بروفا تؤكد ان اهالي الجنوب يفتخرون بأعرافهم وتقاليدهم لكنهم لا يرضون ان تفرض عليهم بالقوة تحت غطاء القانون الذي لا يحمي هكذا قراراتٍ اصلا.

mtv lebanon

Script executed in 0.1911461353302