أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

زراعة قلب صناعيّ في طرابلس

الإثنين 22 آب , 2016 09:18 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 17,225 زائر

زراعة قلب صناعيّ في طرابلس

حقق "مستشفى النيني" في طرابلس إنجازاً طبيًا، هو الأول من نوعه في شمال لبنان، تمثّل بزراعة قلبٍ صناعيّ عبارة عن جهاز معدني داخل "البطين الأيسر" في قلب أحمد حسين زمتر (1958) من بلدة بطرماز ـ الضنية. تشكّل الفريق الطبي من جرّاح القلب الدكتور أحمد رشيد الأيوبي، ورئيس قسم القلب الطبيب رائد عثمان، والمتابع في قسم الإنعاش بعد العملية الجراحية الدكتور جهاد يوسف.

وشرح الدكتور يوسف طبيعة العملية وأسبابها قائلاً: "زرعنا قلبًا صناعيًا معدنيًا داخل قلب المريض الذي لم يعد قادرًا على القيام بوظيفته جراء القصور في عضلة القلب. وقد تسب القصور بعجز المريض عن الحركة". موضحًا أن العملية الجراحية استغرقت حوالي ست ساعات وقد تعاون فريق طبي من مختلف الاختصاصات لإجرائها، وهي الأولى من نوعها في طرابلس والشمال، وقد تكللت بالنجاح. يخضع المريض حاليًا للمتابعة الدقيقة في غرفة الإنعاش لمراقبة حركة القلبين الطبيعي والمعدني في آن. عمل القلب الصناعي هو ضخ الدم بصورة مستمرة على خلاف القلب الطبيعي الذي يضخ حينًا ويرتاح حيناً آخر، ما يتطلب أن تكون المراقبة غير اعتيادية.

وأشار الدكتور عثمان أن حجم القلب الصناعي لا يتعدى "علبة الكبريت"، في حين أن حجم الجهاز في السابق كان أكبر من حجم قبضتي البطين الأيسر. يتصل القلب الصناعي بالشريان الأبهر الذي يوزع الدم النظيف إلى مختلف أجزاء الجسم، ولا يظهر منه شيء سوى الشريط الخاص بشحن البطاريات وتأمين المعلومات المطلوبة للقيام بدوره. ومن المرتقب أن يخضع الجهاز إلى التطوير لتصغير حجمه، بحسب الكتور عثمان. «يساهم هذا الجهاز في إطالة عمر المريض طالما أنه يتابع بانتظام إرشادات الطبيب المعالج لاسيما على صعيد تناول أدوية تمييع الدم والانتباه إلى إمكانية حصول التهاب في مكان الزرع".

يوضح الدكتور عثمان أن المريض، خضع إلى فحوصات مخبرية ونفسية على مختلف المستويات للتأكد من حتمية التزامه بإرشادات الطبيب بعد إجراء العملية الجراحية وعدم تهاونه في أي تفصيل يتعلق بدوره في المساهمة بحماية هذا الجهاز الصناعي والتأقلم مع مختلف متطلباته اليومية.

من جهته قال نائب المدير العام لـ "مستشفى النيني" الدكتور حنا جرجس: إن أهمية هذه العملية التي تكللت بالنجاح تأتي في إطارالسياسة المتبعة من قبل الإدارة لإستخدام أحدث التقنيات العالمية لرفع مستوى التقدمات العلاجية والصحية ووضعها في خدمة المواطن الشمالي عامة والطرابلسي خاصة. "سنسعى دائما لتقديم المزيد من الخدمات الصحية تماشيًا مع حاجات منطقتنا ومجتمعنا".

(غسان ريفي - السفير)

Script executed in 0.032778978347778