أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الكابتن رامي صقر ...تحدى اعاقته عن طريق كرة القدم

الأحد 11 أيلول , 2016 04:18 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 16,271 زائر

 الكابتن رامي صقر ...تحدى اعاقته عن طريق كرة القدم

" الكابتن رامي صقر " .. يسجل فوزا ً على " الإعاقة" من ملاعب كرة القدم .

يضع الكابتن "رامي" صورة نجم الانصار والمنتخب اللبناني "ربيع عطايا "كبروفايل على هاتفهِ الخليوي.. ويفاخر أمام الجميع أن واحدا ً من اكثر  اللاعبين مهارة في لبنان حاليا ً يمثل اكتشافه الأثمن . 
حيث يعود بذاكرته لسنوات ٍ طويلة الى الوراء يوم َ أَحضر َ  " عطايا الصغير " ليُشارك مع أشبال فريقه " النصر " بدورة ودية في مخيم البص . 
وما أن لمس الساحر الصغير اول كرة في الميدان.. ومن اول مشهد ٍأخذ "ابو الروم " 
- الاسم الذي يناديه به صبية المخيم- نفساً عميقا ًً .. وتوقع لهاتين القدمين الصغيرتين نجومية اكيدة في قادم الايام .
ومن وقتها يجرّ المدرب "رامي صقر" جسده المنهك بالاوجاع بساقين لا تقويان على حركة طبيعية ، في محاولاته للبحث عن اكتشاف جديد . 
وهذا كله إشباع لنهمه الكبير بكرة القدم ، التي يجد بتعليمها للناشئة تعويضاً لما حرمته ظروف ُ إعاقته الجسدية من ممارستها ، ومحاولة ً حثيثة منه لتأمين قوت عياله من مهنة ٍ لم يترك له ظرفه المرضي الصعب امكانية ً لعمل آخر . فأسس مدرسة كروية تضم اكثر من مئة طفل في مخيم البص إحدى بقع الفقراء في مدينة صور، آخذا ً على عاتقه المهام اللوجيستية والفنية كلها .. 
واكثر .. فإنه وبنفس النسق من الارادة والتفائل يعمل على تحضير فريقه "النصر " الى منافسات الدوري الفلسطيني الخاص المزمع إقامته على الملاعب اللبنانية .  
وهو ينتظر تعاونا ً مع بعض الخبرات الفلسطينية الكروية أمثال الكابتن محمد ابو عتيق لمعاونته في الإدارة الفنية لفريقه . 

ويتأمل من ناحية اخرى ، رعاية معنوية من جهات ٍ رسمية فلسطينية ولبنانية للمساهمة في دعم مشروعه الرياضي . 
شاكرا ً وسائل الاعلام التي تركت له فرصة لإظهار، خطوط تجربته الفريدة .وهي بالطبع،  رائعة ولافتة حيث تُظهر كرة القدم كرسالة ٍغزيرة بالمعاني الإنسانية . 
وتؤكد أن الإرادة لها من التأثير ان تحمل َ  امثال "رامي صقر" من المعوّقين جسديا ً ، والمهمشين في هذه الحياة إلى مساحة الضوء والفعل والدور والانتاج .

عصام عز الدين _بنت جبيل . أورغ

Script executed in 0.034374952316284