أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

جنيفر نعمة: من بطولة لبنان لـ«الكيك بوكسينغ» إلى العالمية

الخميس 22 أيلول , 2016 08:35 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,815 زائر

جنيفر نعمة: من بطولة لبنان لـ«الكيك بوكسينغ» إلى العالمية

كثيراً ما تُسلّط الأضواء على الألعاب الجماعية في لبنان، لكن إذا ألقينا نظرة على الألعاب الفردية، والقتالية منها، فإننا نجد مواهب كثيرة على الساحة الرياضية. وقد شهدنا في تموز الماضي فوز الرياضية جنيفر نعمة ببطولة لبنان لـ«الكيك بوكسينغ» (وزن ما دون الـ 60 كيلوغراماً)، وهي تسعى الآن لإثبات جدارتها في هذه اللعبة عالمياً، إذ إنها تريد خطف بطولة العالم في الولايات المتحدة الأميركية.جنيفر نعمة (31 عاماً)، لاعبة نادي الحكمة الجديدة، أوضحت في حديثها لـ«الجمهورية» أنها بدأت مسيرتها في لعبة الـ«كيك بوكسينغ» مع انضمامها إلى نادي الحكمة منذ 5 سنوات، لكنها توقفت عن التدرّب فترة سنتين بسبب انشغالها ببطولة كرة السلة النسائية، إذ إنها كانت تخوض مباريات رسمية مع نادي هوبس الرياضي.

ولعبت جنيفر سابقاً في صفوف أندية الهومنتمن وأنترانيك والبيليفرز لكرة السلة.

وأضافت: «عندما انتهى الموسم عدتُ إلى مزاولة لعبة «الكيك بوكسينغ» وصمّمتُ على التركيز عليها. بعدها، عَرضَ عليّ مدرّبي المشاركة في بطولة لبنان للتأهّل إلى بطولة العالم في حال حصلتُ على أحد المركزين الأوّل أو الثاني، فخضتُ البطولة وفزتُ بها، والآن أتطلّع للمشاركة في بطولة العالم المقامة في الولايات المتحدة الأميركية».

وأكملت: «منذ شهر حزيران الماضي وأنا أستعد مدّة 4 ساعات يومياً مع مدرّبي فادي أبي نادر لخوض منافسات البطولة».

وأشارت نعمة إلى أنها تخوض منافسات الـ «semi contact» في هذه اللعبة المقسّمة إلى ثلاثة: «الـ semi contact والـfull contact والـ light».

وتتألف بعثة منافسات بطولة العالم التي تنطلق السبت المقبل من 35 مشاركاً ومشاركة من لبنان في الفئات كافة.

وتابعت نعمة حديثها مُنوّهةً أنّ «هذه المشاركة هي الأولى لي على الصعيد الرسمي، وعَيني على الذهبية بكل تأكيد».

يُذكر أنّ الرياضيَين طارق حيدر ومحمد منيمنه سيُشاركان في هذه البطولة أيضاً، وهما كانا قد أحرزا الذهبية مرّتين.

وتطرّقت جنيفر في حديثها إلى المشكلات التي تواجهها كرياضية لبنانية تطمح للذهاب بعيداً في البطولات: «التعب الجسدي يسيطر على التحضيرات الفنية كوني علمتُ بتوقيت المسابقة في وقت قريب (حزيران الماضي)، كما انّ تكاليف السفر والمشاركة هي على الرياضيين أنفسهم، فالاتّحاد لا يغطّي هذه التكاليف، الأمر الذي دفع بعض المدرّبين إلى البقاء في لبنان».

وأسِفت نعمة لوضع اللعبة في لبنان لأنّ «مواهب كثيرة بإمكانها التألق عالمياً في حال دُعمت من قبل وزارة الشباب والرياضة وسنحت لها الفرصة لإظهار ما لديها من قدرات على تحقيق البطولات».

وختمت بطلة لبنان كلامها مُشيرةً إلى أنّ أحد المصارف دعم تكاليف سفرتها كاملة (2500 دولار أميركي).

ودعَت أخيراً «كلّ من يرغب في احتراف اللعبة الى الإقدام على ذلك على رغم كل العقبات والمشكلات».
مابيل حبيب - جريدة الجمهورية
http://www.aljoumhouria.com/news/index/327065

Script executed in 0.028847932815552