أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

حسن حمود .. مصور فوتوغرافي خلّد اروع الصور عن لبنان و جماله

الأربعاء 05 تشرين الأول , 2016 05:05 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 20,703 زائر

حسن حمود .. مصور فوتوغرافي خلّد اروع الصور عن لبنان و جماله

حسن حمود حامل أسرار العدسة 

هو عالم التصوير هو ذاك الفن الساحر الذي يخلد الزمن عبر عدسة صغيرة تجذب مساحات واسعة من الرؤية تلتقطها فتجمدها في صورة . عندما ندخل ذاك العالم الفوتوغرافي ، ونشاهد أجمل اللقطات الساحرة لا بد لنا أن نذكر الفنان المبدع الأستاذ حسن حمود الذي اصطحبنا برحلاته وعدسته السحرية إلى حيث منابع الجمال الخيالي والإبداع اللامتناهي ومكامنه فى شتى المناطق اللبنانية . هنا نتساءل ، هل هي الهواية ، الإحتراف ، أم دقة الكاميرا ، ام شغف المصور وتفرّده بأجمل اللقطات المدهشة . الفنان حمود الحازم في اعطاء آراءه حين يسأل عن ملاحظات في جودة وجمال اللقطات للآخرين يحرص على عدم التضليل ففي كل رحلة تصوير يكون أكثر حزماً ، وأقوى صبراً على إتمام رحلته تحت اي ظرف من الظروف ، ومهما كلفه التقاط الصورة من عناء نراه في لقطات اخذت له لإلتقاط بعض الصور في وضعية التمدد والاستلقاء على الارض الى المخاطرة في الوقوف امام العواصف على البحر ، صعودا الى أعلى قمم لبنان وصولا حتى القرنة السوداء التي تعلو 3000متر حيث كان أول من اكتشف وجود عائلة تعيش في القرنة . من هنا كان لا بد لنا من الحديث مع المصور المبدع حسن حمود وهذا ما اطلعنا عليه

في شارع شعبي من منطقة الشياح، ولدتُ في العام 1972 قبيل الحرب اللبنانية بسنوات قليلة، لكنها مشت معي فيما بعد بشكل موازٍ لكل تفاصيل العيش والمدرسة، فمنزلنا كان قاب قوسين من خط التماس الذي يعرف بطريق صيدا القديمة. هذا المشهد لم يمنع من دخول الكاميرا الى منزلنا عبر ابي الذي كان يعمل في السعودية، فصارت لعبتنا الأثيرة التي دوّنت يومياتنا والبعض من مشهديات الحرب. أخي الاوسط محمد هو المسؤول عن هذه الكاميرا لكن الفيلم الذي يوضع فيها كان يعطي سلطة نسبية لصاحبه فكنا نشتري الافلام و"نتكتك" الصور حتى نظهرها في استديو الباشا وغالبا ما كان يحترق بعضها اثناء التحميض. في طفولتي جذبني التصوير والرسم والموسيقى، لكن اي من هذه المواهب لم تتحول الى احتراف ولا حتى الى دراسة، لكنني اختزنت كل هذه العناوين حتى وجد التصوير طريقه الى التنفيذ العملي وذلك منذ 5 سنوات تقريبا حيث صارت الهواتف الذكية تتيح الفرص بانجاز صور بحدّ مقبول واحيانا مبهر اذا ما توافقت عناصر المنظر والزاوية مع الإضاءة الجيدة. صرت ألتقط بعض المشاهد التي تلفتني دون أن أستند الى قاعدة تصوير، وأثناء مشاهدة هذه الأعمال من قبل أحد الأصدقاء، نصحني بعرضها على موقع يهتم بالصور على الفيسبوك، وهذا ما كان في نفس الليلة، ودخلت صوري حيز الملاحظات والتفاعل، وصرت أركز على مشاهدة أعمال غيري من المصورين وأقارن وأنتبه للميزات والعيوب والتكرار والإبداع. حتى هذه اللحظة لم أكن قد اقتنيت كاميرا فعلية ذات عدسة، فسارعت الى اقتناء كاميرا شبه إحترافية، ساعدتني في فهم وترتيب العلاقة بين العين والعدسة والمشهد وفي الوقت عينه خضعت لدورة تصوير بإشراف الصديق الأستاذ وسام المقداد أشهر قليلة جعلتني اوقن أن هذه العدسة لن تلبي شغفي بما هو أكثر وأوسع وأجمل، فبعتُها واقتنيت عدسة إحترافية ومن هناك بدأت رحلة العدسات وحمل الكاميرا وباقي التجهيزات التي تساهم في صناعة صورة أكثر اكتمالاً. من خلال الكاميرا تعرفت على لبنان وقراه وتلاله وانعكاس المغيب على حجارته وأشجاره، فصارت العدسة سفيرتي إلى فهم تركيبة المناطق وتنوعها وطباع أهلها. نشرت في أغلب صفحات التصوير الإحترافي وسعيت إلى نشر نخبة النخبة مما التقطه فلا تغرني كمية الصور التي التقطها بل كل هدفي من كل رحلة تصوير، صورة أو صورتين وأحيانا قد لا أوفّق أو أرضى بشيء لأن الشروط العالية للنشر هي التي تعطي سر النجاح. بعد سنوات من التصوير كوفِئت بعدة جوائز منها...مسابقة أجمل صورة للبنان وفزت بالجائزة الأولى وكان لي عدة جوائز على مواقع التواصل التي تقام فيها المسابقات منها إتحاد مصورين العرب وعرب فوتوغرافي وعلى مستوى العرض كان لي في العام 2015 معرضا فرديا أولاً برعاية جمعية حواس، كما شاركت في أغلب المعارض التي نظمتها جمعية إبداع. إثناء رحلات التصوير قد أوفق أحيانا بصيد ثمين، وهو ما حصل معي منذ أشهر قليلة حيث عقدت العزم على الصعود الى القرنة السوداء، المكان العالي بل الأعلى في بلادنا، فكانت رحلة جامعة بين فن التصوير وشغف الإكتشاف وهناك تعرفت على عائلة من الرعيان الذين يتحركون موسميا من مكان إلى مكان، فالتقط الصور بعين تقريرية وهو ما وجد طريقه إلى موقع بنت جبيل وخطته بقلمها وفاء بيضون، فانتشر على صفحات التواصل الإجتماعي حتى وصلت الأصداء إلى برنامج "احكي جالس" مع الإعلامي جو معلوف على قناة إل بي سي، فقام فريق البرنامج بالتواصل معي حتى يقوم فريق البرنامج بإجراء تحقيق عن القرنة السوداء

Script executed in 0.033622980117798