أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الأزمة المصرية السعودية.. السعوديون مصرون على أسلوب «المعايرة»

الأربعاء 12 تشرين الأول , 2016 02:36 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 25,038 زائر

الأزمة المصرية السعودية.. السعوديون مصرون على أسلوب «المعايرة»

الخلافات طفت على السطح بعد تولي سلمان الحكم.. والموقف من سوريا هو لُب الأزمات موقف مصر في حرب اليمن سبب خيبة أمل للسعودية.. والرياض عطلت "القوة العربية المشتركة" معركة مؤتمر الشيشان فجرت الخلافات مرة أخرى.. والسعوديون مصرون على أسلوب "المعايرة"
 
كما هو متوقع، خرجت الخلافات بين مصر والسعودية إلى النور عبر المحافل الدولية، في مجلس الأمن، عندما صوتت مصر على مشروع قرار قدمته روسيا بالتهدئة في سوريا، ما أغضب المملكة بشدة وحليفتها قطر، لتخرج العناوين الصحفية بمانشيتات عن أن الخلاف أصبح "علنيا" بين البلدين.
 
وكانت مصر صوتت أول أمس، في مجلس الأمن، على قرارين أحدهما لصالح روسيا والآخر لفرنسا حول سوريا، ورغم الجدل الذي أثاره ذلك من كيفية التصويت لقرارين يبدو أنهما متناقضان، إلا أن الكلام تركز حول الغضب السعودي من موقف مصر خلال تأييدها للمشروع الروسي الذي تناهضه الممكلة.
 
وقال مندوب السعودية في مجلس الأمن عبد الله المعلمي، مننتقدا موقف مصر بعد تصويتها بالموافقة على المشروع الروسي: "من المؤسف أن يكون موقف ماليزيا والسنغال أقرب من موقف مصر".
واستدعى ذلك معايرة من جانب نشطاء سعوديين، عبر هاشتاح دشنوه على موقع التدوينات القصيرة "توتير"، وكتب أحدهم: "لم نقدم ريالاً واحداً لماليزيا أو السنغال وأصوااتهم بالأمس كانت معنا.. والذي استهلك خزينتنا غدر بنا".
 
كل هذا كشف على نطاق أوسع اشتعال الخلافات بين مصر والسعودية، التي كانت "باردة" فيما سبق، وظل المسؤولون من البلدين طوال السنيتن الماضيتين على ترديد نغمة أن هناك توافق عميق في الرؤى بين القاهرة والرياض، فيما حجبت الغرف المغلقة كل المعارك الخلفية.
لكن مجلس الأمن كان الساحة التي عرت كل هذه الادعاءات، ومن خلال متابعة للعلاقات بين البلدين في الفترة الماضية نكتشف أن ذلك كان متوقعا.
 
وتعتبر القضية السورية هي لب الخلافات بين البلدين، ففي حين تقف السعودية في الصف الرافض لوجود الرئيس السوري بشار الأسد أيا كانت نتيجة رحيله عن السلطة، ترى مصر أن إسقاط الأسد أو بقائه ليس الأولوية التي من المفترض أن تحكم التعامل مع الأزمة.
 
وتغير موقف مصر تجاه سوريا منذ صعود الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى السلطة، بعد أن كان حكم جماعة الإخوان يعادي الأسد بشكل يتمتاشى مع الرغبة السعودية التي ترى أن رحيل الرجل يجب أن يكون فورا والآن، وتقف في وجه أي تدخل روسي في الأزمة فيما تغض الطرف عن السياسيات الأمريكية التي تزامن مع بداية الأزمة في 2011 وإلى الآن.
 

بقلم  حسن خالد

 

 

Script executed in 0.17352795600891