أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اللواء ابراهيم: لبنان انتقل الآن من موقع التصدي للارهاب الى مكافحته

الخميس 05 تشرين الأول , 2017 02:49 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 8,259 زائر

اللواء ابراهيم: لبنان انتقل الآن من موقع التصدي للارهاب الى مكافحته

صدر العدد التاسع والاربعون، تشرين الاول 2017، من مجلة "الامن العام" عن المديرية العامة للامن العام، وفي افتتاحية المدير العام اللواء عباس ابراهيم المحاضرة التي القاها في معهد Middle East Institute
في واشنطن في 22 ايلول 2017 ابان زيارته العاصمة الاميركية بناء على دعوة رسمية، تناول فيها التحديات الامنية في ضوء المستجدات في المنطقة، فقال: "مع طرد تنظيمي داعش والنصرة الارهابيين من الحدود مع سوريا، يدخل لبنان طورا جديدا من التحديات الامنية، بعضها امتداد لما كان سابقا، والبعض الآخر مستجد ناتج عن التغييرات المتسارعة، لا سيما في العراق والداخل السوري حيث تجري معارك وحروب في المناطق التي سبق ان سيطر عليها التنظيمان، فضلا عن تحد عمره من عمر القضية الفلسطينية، عنيت اسرائيل التي تقوم بين الفينة والاخرى باطلاق تهديدات ضد لبنان او ادعاءات تشكل قاعدة تهديدات مستقبلية، وصولا الى مناورتها الاضخم عند الحدود مع فلسطين المحتلة تمهيدا وتدريبا على حرب ثالثة ضد لبنان كما تسميها هي".
اضاف: "قد لا تكون التحديات طارئة في بلد تكيّف معها، كونها التصقت بالكيان منذ نشوئه وقيامه، على صلات قوية بالخارج منذ زمن القناصل الى يومنا هذا، حتى صارت من طبيعة لبنان والممارسة السياسية فيه. واكبتها في ذلك هواجس داخلية بين الجماعات المكونة جميعها، وهي مخاوف لم تكن مبررة في يوم من الايام لو ان اللبنانيين آمنوا بفكرة الدولة الضامنة وسعوا اليها".
ولاحظ ان "لبنان انتقل الآن من موقع التصدي للارهاب الى مكافحته. لم يعد الاشتباك والتماس اليومي قائما مع التنظيمين الارهابيين. كما ان مكافحة الارهاب ليست مقصورة اساسا على هذين التنظيمين، بل كانت تشمل شبكات التجسس الاسرائيلية واجهزة البث التي تنشرها في الوديان وعلى التلال والجبال. المعركة الامنية الآن صارت صراع عقول اكثر منها ميدانية. تستلزم آلية اكثر تطورا من ذي قبل، لأن ابتعاد الخطر لا يعني زواله على الاطلاق، خصوصا وان حربنا هي مع تنظيمين عنيفين ولجوئهما الى الانتقام يبقى امرا قائما متى تسنّى لهما اي ثغرة للنفاذ منها. التهديدات الارهابية يمكن ان تحصل في اي مكان في العالم، وهي تحصل، لكن في لبنان يستلزم الامر تنبّها اعلى لسببين:
الاول: طول الحدود بين لبنان وسوريا، وبين الاخيرة والعراق، والتي لم تنته الحرب فيهما بعد، حيث هناك حضور مسلح وبيئات حاضنة، عدا عن امكان استغلال الارهابيين، من تنظيمي "داعش" و"النصرة" وغيرهما، هذه الحدود الواسعة والتضاريس الطبيعية للوصول الى الاراضي اللبنانية بطرق غير شرعية والتخفي فيها.
الثاني: يكمن في وجود ما يقارب المليوني نازح ولاجئ جلهم من السوريين والفلسطينيين.
كما ان لبنان يبقى هدفا اساسيا لـ"داعش" و"النصرة" بسبب تكوينه الثقافي والحضاري وانفتاح جماعاته بعضها على بعض، ويزيد من احتمال استهدافه انه لم يوفر اي بيئة حاضنة لهذين التنظيمين، خلافا لكثير من الدول العربية والاسلامية. صحيح ان هاتين العصابتين تواجهان هزائم عسكرية على اكثر من جبهة، لا سيما في سوريا والعراق. لكن هذه الهزائم لا تشكل نصرا نهائيا وفقا للمعادلات الامنية، لأن جدول اعمالهما العنفي والهمجي يقوم على ضرب العالم الحر والمتحضر".
وفي العدد تقرير عن محادثات اللواء ابراهيم في واشنطن مؤكدا استمرار المساعدات العسكرية للجيش والاجهزة الامنية. الى تحقيقات من بينها مرور سنة على عهد رئيس الجمهورية ميشال عون وما انجز وما هو في طور الانجاز وخطط المستقبل في مسيرة اعادة بناء الدولة يتحدث عنها الوزير بيار رفول، الى آخر عن مرور 25 عاما على وجود رئيس مجلس النواب نبيه بري على رأس السلطة الاشتراعية ما يجعله عميد رؤساء برلمانات العالم.

Script executed in 0.18719506263733