أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بالصور - "بكوتها بتحرق القلب"....طفلة السنة... تعاني من فقر دم حاد ...الصغيرة تيا دياب حالتها تزداد سوءاً يوماً بعد يوم ...ومناشدة الأهل لوزير الصحة

الأحد 18 آذار , 2018 11:09 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 135,286 زائر

بالصور - "بكوتها بتحرق القلب"....طفلة السنة... تعاني من فقر دم حاد ...الصغيرة تيا دياب  حالتها تزداد سوءاً يوماً بعد يوم ...ومناشدة الأهل لوزير الصحة

مرارة الطفولة ووجعها  ما رحما طراوة عودها ولا صوت بكاءها المليء بالآلام. تيا عدنان دياب الطفلة التي لم يمر على عيد ميلادها السنة سوى شهر واحد فقط، فكان عاماً محفوفاً بالأوجاع.
الطفلة التي كانت بعمر الشهرين عندما تبيّن أنّها تعاني من فقر دم حاد فكانت تتنقل بين البيت والمستشفى لحاجتها الدائمة إلى وحدات الدم إلّا أنّ ذلك لم يعد كافياً في الفترة الأخيرة حيث بات يلزمها بلاكات دم من جميع الفئات بعد أن تعرضت لحالة إغماء الثلاثاء الفائت أدخلت على إثرها إلى مستشفى الروم حيث أجريت لها إسعافات وعلّق لها الأوكسجين ولا زالت هناك وذلك بحسب قول والدتها لموقع بنت جبيل.
الصغيرة التي أجمع الأطباء على ضرورة إخضاعها لعملية زرع نخاع عظمي، حيث كان من المفروض إجراؤها في لبنان بعد تطابق أنسجتها بنسبة 50% مع أنسجة والدها لكن بعد تأزم وضعها الصحي أصبح في ذلك خطورة على حياتها ففضل الطبيب المعاين إرسال ملفها إلى الخارج،بإنتظار نتائج الفحوصات والتحاليل التي ستصدر الأسبوع المقبل وعلى ضوءها يحدّد مكان وموعد وتكاليف العملية التي لا شكّ أنّها ستكون مرتفعة الكلفة.
وعن سؤالنا عن أسباب تفضيل العلاج في الخارج أجابت الأم أنّ في لبنان لا يتوفر بنك خاص بالخلايا المطابقة وعملية البحث عن متبرع تحتاج إلى وقت أطول في حين نجد في مستشفيات أميركا وإيطاليا بنك خاص فيه أنسجة وخلايا من متبرعين قد تتطابق مع طفلتها.
حال الطفلة يزداد سوءاً يوماً بعد يوم، تقول الأم بحرقة لموقعنا باتت عملية سحب الدم من طفلتها تستغرق وقتاً أطول فالعروق التي في جسمها لم تعد بارزة، حتّى إضطروا لحلق جزء من شعرها ليعلقوا لها المصل وكانوا قد علقوه في مرّة سابقة في رقبتها، وجسدها بات أزرقاً من وخز الأبر. 

وقد ناشد الأهل وزير الصحة غسان حصباني من أجل إنقاذ حياة طفلتهم وعمل رواد مواقع التواصل الإجتماعي على نشر قصتها على أوسع نطاق كي تصل إلى المعنيين.

سمعتُ صراخها يخرق سماعة الهاتف "وعنجد! بكوتها بتحرق القلب!"فتيا الصغيرة ليست كباقي أطفال عمرها، فالضحكة سرقتها الدموع وصوت الأنين طغى على صوت لعبها وشقاوتها،،،وعسى أن تجدّ في آخر الطريق ضوءاً  يعيد لعائلتها الأمل ولوجهها الإبتسامة والفرح...
زهراء السيد حسن - بن جبيل.أورغ


 

Script executed in 0.037100076675415