أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بالصور / هاشتاغ #الجنوب_مطفي "يكهرب" مواقع التواصل: الجنوب للبوارج الحربية وليس للكهرباء!

الجمعة 03 آب , 2018 09:39 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 47,486 زائر

بالصور / هاشتاغ #الجنوب_مطفي "يكهرب" مواقع التواصل: الجنوب للبوارج الحربية وليس للكهرباء!

ينتشر بكثافة هاشتاغ #الجنوب_مطفي وذلك بعد فضيحة استقدام باخرة نحو الزهراني وتم رفضها لاسباب سياسية بحسب ناشطون.. ما دفع بعد هذه الفضيحة بنواب كسروان للتحرك في اتجاه جلب هذه الباخرة الى معمل الزوق للافادة من طاقتها القصوى. وبحسب مصدر في كهرباء لبنان لـ«الجمهورية» انه عندما صدر قرار مجلس الوزراء بالتمديد للبواخر وان هناك باخرة ثالثة ستأتي الى لبنان لتمدّه بطاقة اضافية، سُئلت مؤسسة كهرباء لبنان اين يمكن تصريف انتاج بقدرة 200 الى 235 ميغاوات اضافية، اتى ردّ المؤسسة بأن مكانها الطبيعي يجب ان يكون في الزهراني حيث يمكن ربط 235 ميغاوات على الشبكة، لكن هذا الاقتراح قوبل بالرفض لاسباب سياسية ربما، إذ مجرد ربط هذه الباخرة بالزهراني كانت ستؤمّن حوالي 6 ساعات تغذية اضافية الى المنطقة. ورغم بدء التحضيرات التقنية واللوجستية لاستقبال الباخرة في الزهراني، اضطرت الشركة مرغمة على تحويل الباخرة الى محطة الجية وهي فعليا اليوم تؤمن نحو 35 ميغاوات فقط من أصل 235 تستطيع ان تنتجها، اي عبارة عن ساعتي تغذية يوميا الى الاقليم او 20 دقيقة تغذية اضافية لكل لبنان اذا تم توزيعها بالتساوي. وعن الوقت الذي تستغرقه التحضيرات لانتقال الباخرة من الجية الى الزوق، توقع المصدر ان تحتاج ما بين الاسبوع و10 ايام لاعداد التحضيرات اللازمة في الزوق لاستقبال الباخرة وربطها بالشبكة. الى ذلك، عقد نواب كسروان في «التيار الوطني الحر» نعمة افرام وشامل روكز وروجيه عازار اجتماعا في مجلس النواب، مع وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال سيزار ابي خليل، وناقشوا «طريقة سد العجز عبر ربط الباخرة الثالثة الموجودة في المياه اللبنانية بمعمل الزوق الحراري بحيث لا وجوب لإحداث بنى تحتية والافادة منها في الفترة المجانية المعطاة للبنان»
وعرض النواب «أهمية تخفيف التلوث الصادر عن معمل الزوق في حال تزامن ربط الباخرة مع صيانة المجموعتين الحراريتين المتوقفتين، بما يرفع الضرر عن أبناء كسروان ويفيد القضاء كهربائيا مع جزء من جبيل والمتن».

وعن فضيحة رفض الباخرة في الزهراني انتشر الهاشتاغ بشكل واسع جداً بين اللبنانيين و خصوصاً الجنوبيين منهم الذين اعتبروا انهم حرموا فوق الحرمان من نعمة الكهرباء المجانية مبدئياً بالاضافة الى 6 ساعات تغذية اضافية وكتب الاعلامي حسين بزي :"القصة صارت واضحة وضوح الشمس، أقر مجلس الوزراء البواخر المؤقتة كحل مؤقت لأزمة الكهرباء بإقتراح من وزير الطاقة التابع للتيار الوطني الحر، وصلت إحدى البواخر عالجنوب الشيعي لتضويه 22 ساعة باليوم، استنفروا مافيات المولدات، أعطت الحركة إيعاز لرفض توقف الباخرة بحوض الزهراني بحجة التلوث وضربت عصفورين بحجر واحد (حماية مافيات المولدات ومنع وزير الطاقة من تحقيق مكسب سياسي) وسط سكوت تام وغير مفهوم من نواب حزب الله وأكيد كالعادة حفاظا عوحدة الصف قامت راحت نفس الباخرة ضوت كسروان 22 ساعة، هي القصة باختصار من دون روتوش"..

وهذا ما كتبة ناشطون منذ الامس :

Script executed in 0.041619062423706