أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

لبنان يتصدر لائحة دول غرب آسيا.. "هيداك المرض" يفتك بآلاف اللبنانيين!

الجمعة 21 أيلول , 2018 08:23 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 11,437 زائر

 لبنان يتصدر لائحة دول غرب آسيا.. "هيداك المرض" يفتك بآلاف اللبنانيين!

تحت عنوان " التدهور البيئي في لبنان يضاعف مرضى السرطان... ولأورام الثدي نصيب الثلث" كتبت بولا أسطيح في صحيفة "الشرق الأوسط" ناقلة عن وزير الصحة غسان حاصباني إشارته الى ان ارتفاع نسبة مرضى السرطان في لبنان ازداد بنسة 5.5% وتصدّر لبنان لائحة دول غرب آسيا في عدد الإصابات بمرض السرطان قياساً بعدد السكان، وأفاد تقرير صدر مؤخرا عن منظمة الصحة العالمية بأن هناك أكثر من 17 ألف إصابة جديدة في العام 2018، و242 مصاباً بالسرطان بين كل 100 ألف لبناني.
ولفت حاصباني الى أن نسبة المصابين في لبنان تشابه تقريبا النسب المسجلة في دول أوروبا، لافتا إلى "إننا نتخطى المعدلات بقليل". أما عن أبرز الأسباب التي أدت لارتفاع عدد المرضى المسجلين، فيشير حاصباني إلى أن "الكشف المبكر ودقة الفحوصات سمحا باكتشاف المرض في مراحله الأولى، وهو تلقائيا ما زاد نسبة المسجلين، أضف أن التلوث وعوامل بيئية كثيرة، كحرق النفايات في الهواء الطلق واختلاط مياه الصرف الصحي بالمياه الجوفية ومياه الري، من أبرز الأسباب التي تؤدي مع مرور الزمن لتفاقم المشكلة".

أما مسؤول قسم العلاج الشعاعي في مستشفى "كليمنصو" في بيروت البروفسور نيكولا زوين، فأكد أن "معدل المصابين بالسرطان في لبنان قد تضاعف، بحيث بعدما كان يتم تسجيل 6000 إصابة جديدة سنويا، بتنا نسجل نحو 12 أو 13 ألف إصابة حديثة كل عام"، وهذا مرده الى سببين رئيسيين للحالة التي نرزح تحتها، أولا ارتفاع نسبة المدخنين، وثانيا التلوث الناتج عن الحروب الطويلة الأمد التي شهدها لبنان والعراق، والتي تم خلالها استخدام أنواع كثيرة من الأسلحة والقذائف التي تبقى فترة طويلة تتحلل، أضف إلى تلوث المياه والهواء وغياب الإدارة الصحيحة للنفايات، فالبطاريات مثلا التي تحمل مواد مسرطنة ترمى في البحر أو تُطمر من دون معالجة".

لقراءة المقال كاملاً:https://bit.ly/2MQVel1

(بولا أسطيح-الشرق الأوسط)

Script executed in 0.16584801673889