أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

88 % من اللاجئين في لبنان يريدون العودة إلى سوريا لولا مخاوف تتعلق بالأوراق الثبوتية والقانونية

الإثنين 22 تشرين الأول , 2018 08:48 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 9,696 زائر

88 % من اللاجئين في لبنان يريدون العودة إلى سوريا لولا مخاوف تتعلق بالأوراق الثبوتية والقانونية

كشفت الأمم المتحدة أن 88 في المائة من اللاجئين السوريين في لبنان يريدون المغادرة إلى بلدهم، وأن الأسباب التي تعيق عودتهم هي عدم امتلاكهم الأوراق الثبوتية، مشيرة إلى أن معظمهم يعيشون تحت خط الفقر، رافضة فكرة أن تقديم الخدمات الصحية لهم يقود إلى عدم رغبتهم بالعودة إلى بلدهم.


أعلنت ممثلة مفوضية شؤون اللاجئين في لبنان ميراي جيرار، عن هذه المعلومات، خلال حلقة نقاشية بعنوان «توفير بيئة جيدة للنازحين: بين التمكين والتوطين» نظمتها جمعية «إدراك» في إطار المؤتمر السنوي لمستشفى القديس جاورجيوس الجامعي، شارك فيها، إلى جيرار، مدير برنامج هارفرد لصدمات اللاجئين في مستشفى ماساتشوستس وكلية الطب في جامعة هارفرد البروفسور ريتشارد موليكا، أحد أهم الباحثين في مجال رعاية الصحة النفسية للناجين من العنف والصدمة في العالم. بينما تولى إدارة النقاش رئيس «إدراك» الدكتور إيلي كرم.
وأوضحت جيرار «أن 88 في المائة من اللاجئين السوريين في لبنان يريدون العودة إلى بلدهم»، موضحة «أن الأسباب التي تجعلهم يتريثون في ذلك لا تتعلق بمسألة الحلّ السياسي ولا إعادة الإعمار، بل بإزالة عدد من (العوائق العملية)، ومنها مخاوف تتعلق بالممتلكات والأوراق الثبوتية ووثائق الأحوال الشخصية ووضعهم القانوني في بلدهم».

 


وأشارت إلى أن هذه السنة يواجه العالم رقماً غير مسبوق للطوارئ الإنسانية الناتجة من النزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية، بحيث لم يكن يوما عدد اللاجئين والنازحين الداخليين منذ الحرب العالمية الثانية بهذا المستوى الذي وصل اليوم، وهو 68.5 مليون نازح داخل بلادهم أو لاجئين في دول أخرى».


ولاحظت أن «البالغين والأطفال الذين طالتهم الحرب واضطروا إلى النزوح من سوريا والعراق، يختبرون سلسلة واسعة من الأمراض النفسية والمشاكل العصبية، ومنها اضطرابات ما بعد الصدمة». ورأت أن «البيئة التي يعيش فيها اللاجئون تساهم في تراجع أكبر في صحتهم النفسية».

(الشرق الأوسط)

Script executed in 0.028343915939331