أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مصدر وزاري: لا أُرجّح أي مغامرة إسرائيلية قريبة ضد لبنان

الأربعاء 22 تموز , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,118 زائر

مصدر وزاري: لا أُرجّح أي مغامرة إسرائيلية قريبة ضد لبنان

نقلت صحيفة "اللواء" عن مصدر وزاري اشارته الى أن ما جرى في خربة سلم كان جرّاء "غلطة" فادحة من قبل عناصر اليونيفل التي اقدمت على مداهمة أحد المنازل من دون أي تنسيق مسبق مع الجيش اللبناني وفق ما ينص القرار 1701 الذي يحكم مهمة هذه القوات.
وكشف المصدر عن أن الجيش اللبناني ابلغ قيادة "اليونيفل" هذا الأمر بصورة واضحة، وهو ما يُؤكّد أن الجيش اللبناني في المنطقة لم يكن في صورة ما تنوي هذه القوات القيام به.
واستبعد المصدر الوزاري ان يلجأ مجلس الأمن خلال عملية التجديد لـ"اليونيفل" في آب المقبل إلى احداث أي تغيير على دورها وإلا يكون بذلك قد انقلب على قرار دولي اتخذ في مجلس الأمن ولقي اجماعاً لبنانياً عليه في اعقاب عدوان تموز في العام 2006.
واعرب المصدر الوزاري عن اعتقاده بأن إسرائيل التي تعتبر حتى هذه اللحظة غير ملتزمة بالقرار 1701 لا بل هي تتصرف وكأن حرب تموز لا تزال قائمة من خلال عدم قبولها حتى الساعة بوقف إطلاق النار، وان ما قبلت به هو وقف العمليات العدائية فقط، وهي لذلك ستبقى تتحايل على هذا القرار الدولي والعمل على تحويل القوة الدولية إلى أداة تنفيذية مطواعة في يدها تحركها ساعة تشاء في مواجهة المقاومة واللبنانيين في الجنوب.
وأشاد المصدر بالمواقف السياسية التي أظهرت الحرص على القوات الدولية وفق المهمة المنوطة بها، داعياً في الوقت ذاته إلى الإسراع في تحصين الساحة الداخلية من خلال العمل على تأليف الحكومة ليكون في مقدور لبنان مواجهة ما يمكن أن يستجد من تطورات في الجنوب، لا سيما وان إسرائيل من خلال ما يعلنه قادتها السياسيون والعسكريون لن تفوت أية فرصة تمكنها من الانتقام من لبنان جرّاء الهزيمة التي لحقت بها في عدوان تموز.
وإذ لا يميل المصدر إلى ترجيح مغامرة إسرائيلية قريبة ضد لبنان، فانه في الوقت ذاته لم يسقط من الحسابات ذلك في المدى المنظور خصوصاً وان الدولة العبرية عودتنا دائماً انها لا تعير القرارات الدولية أي اعتبار، وهي ضربت هذه القرارات بعرض الحائط مرات عدّة منذ اجتياحها لبنان في العام 1978 وصولاً إلى عدوان تموز في .العام 2006

Script executed in 0.16138005256653