أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بري زار بعبدا وعلى تفاؤله بقرب التشكيل وسط تواصل الاتصالات الداخلية

الأربعاء 22 تموز , 2009 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,111 زائر

بري زار بعبدا وعلى تفاؤله بقرب التشكيل وسط تواصل الاتصالات الداخلية

وفيما لم تنقطع الاتصالات والمشاورات الداخلية بشأن تأليف الحكومة دون جديد يعتدّ به كرر الرئيس بري امام زواره تفاؤله في إمكان تشكيل الحكومة قبل آخر الشهر الجاري، وأنه لا يجد "أي مبرر للتأخر عن هذا الموعد"، في وقت ابلغت المعارضة الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية بحسب صحيفة الاخبار أنها غير مستعجلة وهي لن تقبل أقل من شراكة كاملة على أساس أن يكون لديها القدرة على التصويت بـ11 صوتاً في أي جلسة للحكومة.
وقال مصدر معارض معنيّ بالتشكيلة الحكومية أمس إنه «حتى اللحظة، يتّسم الوضع بالجمود، والاتصالات بين الرئيس المكلف سعد الحريري والمعارضة ليست مقطوعة، ولكن لا جديد ولا لقاءات في المدى المنظور بين الرئيس المكلّف ومستشار الأمين العام لحزب الله حسين الخليل، أو الوزير جبران باسيل». ويؤكد المصدر نفسه أنه «لم يُطرح أي تفصيل جديد في الموضوع الحكومي»، موضحاً أن «الحريري طرح فعلاً خلال لقائه ممثلي المعارضة، مسألة الحقائب وتوزيعها، ولا سيما الحقائب الوزارية السيادية وكيفية تقاسمها». وأضاف أن المعارضة رأت أن الحريري حاول الاستفادة من الوقت في ظل الجمود الحاصل، لكن في المقابل فإن جواب المعارضة الذي قدمته إلى الرئيس المكلف كان «حل كل مرحلة من مراحل التأليف الحكومي بمفردها».

مصادر رئاسية عبرت عن اعتقادها بان الأمور تنحو في الاتجاه الايجابي، وان الرئيس ميشال سليمان يترك الخبز للخباز وينتظر ان ينهي الرئيس المكلف وضع التشكيلة الحكومية. واشارت معلومات الى بروز تطور في موقف الرئيس ميشال سليمان لناحية أنه مستعد لتسهيل الأمر على الفريقين من خلال القبول بحكومة توزع بين الفريقين على أساس 11 للمعارضة و19 لفريق الاكثرية، وأنّ سليمان سيتّخذ هذا الموقف إذا لم يحصل على حصة وزارية كاملة تسمح له بأداء دور حاسم، أي إذا لم يحصل على ستة أو سبعة وزراء في الحكومة العتيدة. 

صحيفة الاخبار ذكرت ان الرئيس المكلف سعد الحريري اكد أنه صبور وأنه غير مستعجل، ولن يقدم على أمر يندم عليه لاحقاً وأنه ينتظر كل الاتصالات قبل أن يبادر إلى التقدم بطرح. وهو لذلك يرفض أن يعمل تحت الضغط، وبالتالي لن يتبنى أي طرح الآن وإن كان ميله إلى التوزيع الذي يقول بـ16+10+4 مع استعداد لرفع حصة رئيس الجمهورية إلى خمسة. واضافت ان النائب وليد جنبلاط ابدى استعداده للذهاب إلى القصر الجمهوري والدعوة إلى تبني خيار الثلاث عشرات بما يحقق توازناً عاماً، وهو الأمر الذي عدّه أركان في 14 آذار ضدهم لأنه يعني إعلان عدم الفوز في الانتخابات النيابية،

Script executed in 0.1694610118866