أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كان في زيارة إلى منزل شقيقه يتابع مباراة كرة قدم حين قرر أن يقوم بجولة في سيارته..."مشوار" أحمد الأخيرة قبل أن يفارق الحياة في حادث مروّع

الخميس 13 كانون الأول , 2018 07:23 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 68,140 زائر

كان في زيارة إلى منزل شقيقه يتابع مباراة كرة قدم حين قرر أن يقوم بجولة في سيارته..."مشوار" أحمد الأخيرة قبل أن يفارق الحياة في حادث مروّع

كتبت "النهار" اللبنانية:
كان في زيارة الى منزل شقيقه يتابع مباراة كرة قدم، حين قرّر على غير عادته ان يقوم بجولة في سيارة الاخير. ترك هاتفه على الشاحن وانطلق من دون ان يتوقّع أنّ الموت في انتظاره على الطريق وسيخطفه من وسط أحبابه... هو احمد علي البزال الطالب الجامعي الذي رحل تاركا والديه في حسرة على صغيرهما المدلل، الهادئ والطموح.

ثلاثة ايام مرّت وبلدة التوفيقية- بعلبك لم تستيقظ من الصدمة. الخسارة كبيرة جيداً، "كيف لا، وقد فقدت خيرة شبابها ابن الـ19 عاماً الذي كرّس حياته للدراسة. تخرج السنة الماضية من المدرسة ليتسجّل سنة اولى جامعة لبنانية في اختصاص الحساب"، وفق ما قال ابن خالته يعقوب محمد لـ"النهار"، قبل ان يشرح: "في تلك الليلة المشؤومة، كان احمد في زيارة لمنزل شقيقه في ذات البلدة. وضع هاتفه على الشاحن، مقرراً بعدها القيام بجولة في سيارته، مع العلم أنّ ذلك لم يكن من عادته، وما إن انهى جولته عائداً أدراجه حتى تدهورت سيارته عند مفترق بلدة مقراق على طريق عام اللبوة. كانت الساعة نحو الحادية عشرة، انقلبت المركبة 3 مرات قبل ان تصطدم بحائط، وفق ما اظهرته احدى الكاميرات المزروعة في مكان الحادث".
سارع أحد الاشخاص الموجودين في المكان الى نقله بسيارته الى المستشفى". كانت الروح لا تزال في جسده، وما إن وصلا الى منتصف الطريق حتى نطق آخر كلماته قائلاً (سامحني يا الله)، ليطبق بعدها عينيه إلى الأبد، رحل تاركاً غصة وحرقة في قلب والديه واشقّائه الاربعة وشقيقتيه، فقد كان نِعْم الابن والاخ، كرّس معظم وقته للدراسة، وهو صاحب الروح المرحة والابتسامة التي لا تفارق محياه"، قال يعقوب قبل ان يضيف: "فتحت القوى الامنية تحقيقاً بالحادث، وشيّع الفقيد الى مثواه الاخير عريساً وسط دموع الجميع.
للمتابعة:
(أسرار شبارو - النهار)

Script executed in 0.16617798805237