أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

وفد لبناني كبير وحضور سياسي غير مسبوق...أكثر من مئة شخصية توجهوا على متن طائرتين للمشاركة في مهرجان ثقافي في السعودية

السبت 29 كانون الأول , 2018 12:43 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 13,252 زائر

وفد لبناني كبير وحضور سياسي غير مسبوق...أكثر من مئة شخصية توجهوا على متن طائرتين للمشاركة في مهرجان ثقافي في السعودية

توجه وفد رسمي لبناني أمس يضم أكثر من مئة شخصية سياسية واعلامية وفنية واجتماعية الى المملكة العربية السعودية، على متن طائرتين سعوديتين خاصتين، في تظاهرة لبنانية وطنية شاملة لحضور حفل للفنانة اللبنانية ماجدة الرومي في إطار مهرجان «شتاء طنطورة الثقافي» في محافظة العلا في المملكة، بدعوة من وزارة الثقافة السعودية والسفير السعودي لدى لبنان وليد بخاري.
ضم الوفد اللبناني الرئيسين امين الجميل وميشال سليمان، الرئيس فؤاد السنيورة، الوزراء في حكومة تصريف الاعمال: السياحة اواديس كيدانيان، التربية والتعليم العالي مروان حمادة، والدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، النواب: ميشال معوض، سامي فتفت وائل ابو فاعور وديما جمالي، الوزيران السابقان بطرس حرب وابراهيم شمس الدين، النائب السابق فارس سعيد، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني، منى الهراوي، أمين عام تيار «المستقبل» أحمد الحريري، رئيس تحرير جريدة «اللواء» صلاح سلام، رئيس الهيئات الاقتصادية رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة في لبنان محمد شقير، نقيبا الصحافة والمحررين وعدد من الشخصيات السياسية والاعلامية والفنية...
وفي المطار، قال الرئيس الجميل: «ان علاقاتنا مع المملكة العربية السعودية واسعة جدا وغير متوقفة على حدث او رحلة معينة، ونحن عندما نذهب الى السعودية فاننا نذهب الى بيتنا نظرا الى العلاقة القوية والمتينة بين البلدين. نحن فخورون بهذه الانجازات التي تتحقق اليوم في السعودية من حيث الانفتاح وابراز المعالم الاثرية والتاريخية والتي تعبر عن عراقة هذه المملكة».
من جهته، قال الرئيس سليمان: «ان التطور الذي يحدث في السعودية، خصوصا في المجال الثقافي، هو تطور يشبهنا الى حد ما. وعلينا ان نساعد ونشجع مثل هذه النشاطات، مع وجود مواطنين لبنانيين في المملكة، ونظرا لما يربطنا من علاقة اخوة وصداقة معها». وأمل «بعد هذه التظاهرة الفنية والثقافية في ان تسهل المملكة مجيء الاخوة السعوديين الى لبنان».
وقال الرئيس السنيورة: «أعتقد ان هذه الدعوة تأخذ أبعادا اخرى بسبب وجود فنانة لبنانية ستشارك في المهرجان، وبالتالي فان هذا التلاقي بين المملكة العربية السعودية ولبنان سوف يؤدي الى مزيد من التكامل الذي ينعكس بدوره على الاقتصاد والسياسة وفي مجالات عدة».
اضاف: «على مدى عقود طويلة، كانت العلاقة دائما وطيدة بين لبنان والمملكة على الرغم من محاولات البعض تخريبها، وهذا طبعا ليس من مصلحة لبنان او اي دولة عربية».
ورأى الوزير كيدانيان «ان الدعوة التي وجهت الى السياسيين والفنانين والاعلاميين اللبنانيين للتواجد في السعودية مرحب جدا بها، تفتح المجال لمتين العلاقة بين البلدين».
واضاف: «أتلهف لرفع حظر السفر عن الرعايا السعوديين الى لبنان، وهذا ما قاله السفير السعودي لدى لبنان، بأنه بعد تشكيل الحكومة سيكون هناك توجه لذلك، وآمل ان تتم هذه الخطوة».
اما الوزير مروان حماده، فقال: «عادة ما تكون الزيارات اللبنانية الى السعودية تتعلق بزيارة الاماكن المقدسة، وعادة ما تكون زيارات السعوديين الى لبنان الى المنتجعات السياحية». 
ولفت الى «ان السعودية ستعطي انطباعا عن انطلاق موسم سياحي وثقافي من نوع جديد، في سياق مبادرات الامير محمد بن سليمان».
بدورها، أعربت النائبة جمالي عن ترحيبها وسعادتها بالمشاركة في هذا الحدث في المملكة العربية السعودية «التي تجمع من خلال هذا الحدث الثقافي كل الناس بمختلف انتماءاتها وتياراتها».
وأكد السفير بخاري «ان مهرجان «شتاء طنطورة» يعد من أبرز البوابات الحضارية الثقافية في المملكة العربية السعودية، لما تحتضنه محافظة العلا من مواقع أثرية تاريخية عريقة».
واعتبر ان «هذا اليوم هو نقطة تحول ترتكز على أهمية التواصل الثقافي بين الشعوب»، شاكرا «كل الشخصيات التي ستشارك في هذا الحدث، وخصوصا، الرئيسين امين الجميل وميشال سليمان»، مثنيا على «العلاقات اللبنانية السعودية التي تعود الى مئات السنين، وهي علاقة اصيلة ومتجذرة».
واكد انه «لا يوجد حظر على سفر الرعايا السعوديين الى لبنان، انما هناك تحذير مرتبط بعدة عوامل اجتماعية وأمنية، سوف يعاد النظر في ذلك بعد تشكيل الحكومة واجراء دراسة وفقا للمعطيات الامنية والاجتماعية».
اما سفير الكويت عبد العال القناعي، فقال: «ان هذه المناسبة التي حرصت قيادة المملكة العربية السعودية على أن تجمع أهل لبنان بكل اطيافه بعيدا من السياسة ومن الطائفية ليطلعوا عن كثب على أشهر المناطق السياحية والاثرية ولحضور حفل غنائي، فهذا دليل على حرص المملكة على الترابط والتآخي والانفتاح واتباع سياسة الاعتدال التي حرصت دائما على انتهاجها».
بدوره، اعرب السفير الاماراتي حمد سعيد الشامسي «عن فرحه ودهشته لما شاهده من تظاهرة ثقافية وفنية وسياسية واعلامية من كل التوجهات»، معتبرا ان «هذه المبادرة مميزة جدا»، آملا «في ان تعود بالخير على البلدين». وتوقع تشكيل الحكومة قبل القمة الاقتصادية، وقال: تفاءلوا بالخير تجدوه.
 

 

Script executed in 0.039707183837891