أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

النائب فضل الله: الاتهامات الأميركية لحزب الله بخرقه لحظر السلاح باطلة

الجمعة 24 تموز , 2009 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,554 زائر

النائب فضل الله: الاتهامات الأميركية لحزب الله بخرقه لحظر السلاح باطلة
أكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن فضل الله ان "الاتهامات الاميركية للحزب بشأن خرقه حظر السلاح، الذي تفرضه الامم المتحدة هي اتهامات باطلة متهما الامم المتحدة بازدواجية المعايير".
وأعتبر النائب فضل الله ان "هذه المواقف ما هي الا تكرار للموقف الاسرائيلي وتعبير عن دعم الادارة الاميركية للخروقات الاسرائيلية المستمرة على لبنان"، موضحا أن "هذه الاتهامات لا تستند الى اي حقائق وهي تتجاهل المطالب اللبنانية بوقف الخروقات الاسرائيلية وآخرها في كفرشوبا".
النائب فضل الله وفي حديث الى وكالة "رويترز" أوضح ان "الاتهامات الاميركية الباطلة هي تكرار للموقف الاسرائيلي وتعبير عن دعم الادارة الاميرکية للعدوان الاسرائيلي المستمر على لبنان من خلال الخروقات وشبکات التجسس التي يزرعها العدو في لبنان".
وصرح بأن "ما حصل في الجنوب کان اشكالات بين مواطنين وقوات اليونيفيل ولم يكن هناك دور لحزب الله بهذه الاشكالات التي تتم معالجتها على قاعدة عودة اليونيفيل للالتزام بمندرجات القرار 1701 ودور حزب الله في هذا المجال کان دورا مساعدا لاعادة الامور الى ما کانت عليه قبل حادثة خربة سلم ولاعادة العلاقات الطبيعية بين المواطنين وقوات اليونيفيل وهي علاقات قديمة تعود الى العام 1978 ".
وشدد فضل الله على ان حزب الله "حريص ان تكون العلاقات مع اليونيفيل طبيعية وان تقوم اليونيفيل بالدور المناط بها ضمن القواعد التي اتفقت عليها مع الحكومة اللبنانية".
واکد "التزام لبنان بالقرار 1701 والموقف الاميركي هو محاولة للضغط لمصلحة الكيان الاسرائيلي وبالتأکيد هذا الموقف لا يساعد على تطبيق القرار الدولي ولا يساعد على معالجة الامور لانه يؤمن دعما للخروقات الاسرائيلية".
وأوضح فضل الله أن "ما حصل في الفترة الماضية ان الكيان الاسرائيلي ووفق الاحصاءات لدى الامم المتحدة قامت بما يزيد عن اربعة الاف خرق للسيادة اللبنانية في الجو وفي البحر وفي البر ولم نر اي تحرک لمجلس الامن... ورأينا ان الامم المتحدة من خلال مجلس الامن سارعت الى عقد مشاورات لمجرد وقوع حادث عرضي في الجنوب عبارة عن انفجار ذخائر وقذائف قديمة من مخلفات المرحلة الماضية"، مؤکدا ان هذا الحادث "لا يمس القرار 1701".
واضاف "هذا يؤکد مرة اخرى ازدواجية المعايير لدى مجلس الامن الدولي وعدم انصافه للدول التي تتعرض للاعتداءات او للخروقات الاسرائيلية وخاصة لبنان".


Script executed in 0.19423985481262