أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كان من الممكن ان تحقق اسرائيل النصر الهي

الجمعة 24 تموز , 2009 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,573 زائر

كان من الممكن ان تحقق اسرائيل النصر الهي

كما يقول المثل رب ضار نافعة لقد كان من الممكن ان يحصل الاعظم لو لم تحصل عملية اسر الجنديين التي نفذت يوم 12 تموز يوليو 2006 عملية الاسر التي اتخذتها اسرائيل حجة لشن الحرب على لبنان لم تكن ابدا صدفة او وليدة الصدفة لانه الخطة الاسرائيلية التي كانت موضوعة للحرب كانت جاهزة للتنفيذ اخر يوم جمعة من شهر رمضان تحديدا يوم القدس العالمي وعدم انتباه حزب الله او قيادته الى هذه النقطة كان خطا كبيرا نعود الى الخطة الاسرائيلية التي كانت سوف تنفذ في يوم القدس العالمي المعروف ان الشرق الاوسط الجديد الذي كانت اميركا تنوى اقامته في المنطقة كان بدء في العراق والجزء المهم فيه كان سوف يمر في لبنان لكن بوجود حزب الله من المستحيل تنفيذ هذا المشروع لهذا يجب التخلص من حزب الله واسرائيل لم تكن بحاجة الى الزريعة حتى تشن حربا وهي قادرة على اختلاقها باي وقت تريد فهناك معلومات تؤكد ان اسرائيل خلال شهر رمضان المبارك كانت سوف تتحجج بسقوط صواريخ عندها وسقوط قتلى عندها بعد ان ترسل جواسيسها ليطلقو الصواريخ عليها وهنا كانت اسرائيل سوف ترد ردا محدودا على الهجوم وترد المقاومة في الوقت ذاته وبعد ذلك سوف ينتهي الامر وتوهم اسرائيل انه انتهى الامر لكن بعد ذلك كانت اسرائيل سوف تقوم بضربة غادرة كبرى كانت سوف تحقق لها النصر الهي اذا صح القول فكيف كان سوف يتم ذلك يوم القدس العالمي كان حزب الله مثل كل سنة سوف يقيم احتفالا واستعراضا عسكريا كبيرا يشارك فيه كل قادة حزب الله من الامين العام والقيادات السياسية والعسكرية في الحزب والاف المقاتلين فضلا عن شخصيات سياسية وعسكرية لبنانية كبرى والسفير الايراني وايضا تردد انه رئيس الجمهورية اميل لحود كان سوف يحضر الاحتفال فكانت الخطة الاسرائيلية تقضي بشن غارات خاطفة تقوم بها عشرات الطائرات الحربية مسلحة باحدث القنابل والصواريخ الاميركية حتى تمحو كل شيئ على مساحة كيلو متر مربع كامل في المنطقة التي كانت سوف تقصفها الطائرات الاسرائيلية بحيث لن تنجو حتى نملة واحدة من هذا الهجوم هكذا كانت اسرائيل سوف تنفذ الخطة وهي كانت سوف تحصل في كل الاحوال على الدعم الاميركي والغربي وحتى العربي مثلما حصلت عليه بعد شنها حرب 2006غير ان عملية الاسر التي قامت بها المقاومة يوم 12 تموز يوليو اربكت الخطة الاسرائيلية ودفعها الى شن حرب عشوائية غير مخطط لها تماما وهذا يوكد انها لم تكن عملية الاسر هي السبب في الحرب لقد حصلت اسرائيل على دعم لم تحصل عليه ابدا في تاريخ حروبها مع العرب دعم اميركي وغربي وعربي ولبناني وفضلا وهذه نقطة لافتة جدا وهي دعاء مشايخ السعودية في مكة والرياض لاسرائيل بالنصر والافتاء بعدم الدعاء لحزب الله لو ان اسرائيل تصرفت بذكاء بعد هذه العملية ولم تشن الحرب وتركت الامور تسير بشكل طبيعي وانتظرت الى يوم القدس العالمي الذي كان حزب الله سوف يقيم استعراضا كبيرا فيه ونفذت عمليتها الغادرة التي افشلتها عملية الاسر لكان وقتها يمكن القول ان اسرائيل نحجت في تحقيق نصرا الهي اعظم من نصرها الذي حققته في حرب 1967 لهذا كانت الخسائر والدمار سوف تكون بعشرات الاضعاف مما حصل في حرب تموز لقد كان القدر ان تحصل عملية الاسر لتفشل هذه الخطة الغادرة
 

Script executed in 0.1932361125946