أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

وفد من كتلة الوفاء للمقاومة في بعبدا واستمرار اجواء التفاؤل في الملف الحكومي

الثلاثاء 28 تموز , 2009 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,862 زائر

وفد من كتلة الوفاء للمقاومة في بعبدا واستمرار اجواء التفاؤل في الملف الحكومي

 يزال قصر بعبدا محور زيارات المعنيين بتشكيل الحكومة لاجراء المشاورات وبحث اخر المستجدات المتعلقة بالتشكيل ، وقد زاره قبل ظهر اليوم وفد من كتلة الوفاء للمقاومة برئاسة النائب محمد رعد حيث اجتمع بالرئيس ميشال سليمان وتم البحث في الاوضاع العامة وآخر المستجدات .
وأكد رعد بعد اللقاء "أننا لمسنا تقدما في مكان ما في الشأن الحكومي يمكنه أن يؤسس لمزيد من التقدم في الايام المقبلة"، نافياً وجود أي "عراقيل معطلة ".  وشدد رعد على "اننا نريد حكومة متماسكة تعبر عن تطلعات اللبنانيين وتحصن لبنان في مواجهة المخاطر والتحديات ".
وردا على سؤال حول حصة حزب الله في الحكومة وما إذا كان الحزب يريد حصة كاملة، أوضح رعد أن "حصة الحزب تكتمل عندما تشكل حكومة وحدة وطنية متفاهمة مع بعضها ".
وتشاور الرئيس سليمان مع وزير الدولة علي قانصو في الاوضاع العامة. واستقبل الرئيس سليمان رئيس حزب الحوار فؤاد مخزومي وجرى عرض الاوضاع العامة وتداول "التطورات الداخلية في ظل المشاورات التي يجريها رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري". ودعا مخزومي إلى "الحذر من إبقاء البلد في حال من المراوحة والشلل لمختلف القطاعات لا سيما منها الإقتصادية ". كما ودعا إلى "الإسراع في تأليف الحكومة العتيدة لأن البلد يواجه جملة من التحديات وفي مقدمها التهديدات الإسرائيلية المتواصلة والتي لا يمكن حكومة تصريف أعمال أن تتصدى لها".واثنى على مواقف رئيس الجمهورية و"تشجيعه القوى السياسية على اقامة حكومة ميثاقية تجمع مختلف الأطياف اللبنانية ".

هذا واستمرت اشاعة اجواء ايجابية في مسار تشكيل الحكومة واكد احد المطلعين على أجواء قريطم أن أجواء المشاورات إيجابية «لكن ذلك لا يعني أن أحداً ما طرح صيغة جدية للحل»، متحدثاً عن حرص على بث جو إيجابي «إلا أنه ليس كافياً بعد للتوصل إلى صيغة حكومية ».
أما أجواء عين التينة، فيلخّصها مصدر مقرب من بري، بأن «المساحة الإيجابية تتّسع والجو يتجه إلى مزيد من التفاؤل » .
الى ذلك نقل زوار العماد ميشال عون عنه قوله إن صيغ الحل التي يجري الحديث عنها لم تصل إلى الرابية بعد، ولا إشارات إلى حلحلة جدية في موضوع الحكومة. وفيما رفض أحد نواب كتلة الوفاء للمقاومة الحديث عن النقطة التي وصلت إليها المشاورات، فإنه أكد لصحيفة «الأخبار» أن لا أحد ناقش في التفاصيل .
وقد نقل عن مرجع كبير في المعارضة قوله «إننا نخشى أن المعادلة الإقليمية لا تزال تتحكم في ملف الحكومة»، مضيفاً «إذا لم تروا ملكاً في دمشق فقد لا ترون سعد في السرايا ».

Script executed in 0.20145082473755