أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اين اصبحت ولادة الحكومة اللبنانية العتيدة ؟!!

السبت 01 آب , 2009 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,176 زائر

اين اصبحت ولادة الحكومة اللبنانية العتيدة ؟!!

واستعينو على قضاء حوائجكم بالكتمان.. شعار تمسك الرئيس المكلف سعد الحريري منذ ان كلف بدفة التأليف ويبدو انه سيبقى شعار رحلة التشكيل حتى الرسو على شاطئ حكومة متكاملة عدداً وحقائب واسماء اذ ان التكتم بقي سيد الاجواء المرافقة لعملية تشكيل الحكومة هذه كما هي الحال في كل المفاوضات التي الفتها كواليس تشكيل الحكومات اللبنانية السابقة.
وبعد مشاوير التفاوض بين بيت الوسط وبعبدا من جهة وبيت الوسط وعين التينة من جهة اخرى اضافة الى لقاءات الليل بين حزب الله والحريري وبين الحريري والرابية، اختزل المشهد كالآتي:
المعارضة تعتبر ان حصتها محسومة وما تفاوض عليه الرئيس المكلف هو الحقاب وليس الاسماء فالاسماء يعرفها فقط عند توقيع مرسوم التأليف، وبذلك تسد المعارضة الباب على المعترضين على اعادة توزير جبران باسيل بذريعة عدم توزير خاسرين في الانتخابات النيابية.
وهنا لفتت مصادر التيار الوطني الحر الى ان الوزير باسيل وفي لقائه الاخير الذي وصفته بالممتاز والايجابي مع الرئيس الحريري لم يتطرق الى موضوع توزيره بل تناول النقاش الحقائب فقط، والكرة الان باتت في ملعب الرئيس المكلف الذي عليه تقديم طروحات لاسيما بعدما قدم التيار تنازلات في موضوع النسبية.
هذا بالنسبة للمعارضة، اما الموالاة فاستمر التجاذب على خط مسيحي 14 آذار فالكتائب تصر على حقيبتين والقوات على اثنتين، احداهما النقل والاشغال العامة الموجودة في المرمى الجنبلاطي.
اما قرنة شهوان فهي تسأل عن مكانها من التشكيل، واذ نفى الوزير بطرس حرب ان تكون له مطامع وزارية فان مصادر مطلعة على سير عملية التأليف اشارت الى ان حرب بات ربما مقتنعاً باستحالة ان يصبح معالي وزير العدل بسبب كثرة المستوزرين ومن بينهم زميله نسيب لحود المدعوم برغبات سعودية لاعادة توزيره.
وعلى الرغم من منازلات الحقائب، فان التفاؤل بقي محلياً في مقر الرئاسة الثانية بانتظار ان يعمم بعد ازالة العقد القابلة للتذليل وان بفوارق زمنية

Script executed in 0.21072006225586