أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الاهرام: جنبلاط إنقلب بعد إستغلاله علاقات الحريري العربية لجمع الدعم

الأربعاء 05 آب , 2009 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,301 زائر

الاهرام: جنبلاط إنقلب بعد إستغلاله علاقات الحريري العربية لجمع الدعم
اشارت صحيفة "الاهرام" المصرية الى انه لم تكن خطوة رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط بالمفاجئة عندما اعلن انه كان مضطرا للتحالف مع قوى مايسمي بـ‏14‏ آذار في لبنان‏,‏ وان الوقت قد حان للمراجعة والابتعاد وتصحيح الاخطاء الجسام التي وقع فيها‏.‏
ولفتت الى ان المؤشرات التي سبقت الاعلان كانت كافية بأن يتفهم الجميع ان جنبلاط تهيأ جيدا لكي يقلب الصفحة مع قوي الأكثرية‏,‏ وينوي ان يلحق بقطار المعارضة الذي سيدخل به الشام من بوابة آمنة‏.‏ ولم يكتف بذلك بل بالغ في المزايدة علي القضايا الوطنية والعربية من فلسطين إلي العراق‏,‏ وكأنه سيصبح في يوم وليلة القائد الثوري الملهم‏.‏ ومنذ أن أعلن كلامه الجديد والتكهنات حول مستقبل الحكومة الجديدة في حال انضمامه للمعارضة وتغيير موازين المعادلة الانتخابية‏,‏ وهو أمر قد يفكر فيه طويلا قبل ان يقدم عليه بشكل نهائي‏.‏
واضافت: "قد تكون هناك تحفظات جوهرية لدي جنبلاط علي أداء قوي الأكثرية وتحديدا علي النهج الذي يتبعه الطرف المسيحي داخل الاكثرية خصوصا سمير جعجع رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية حيث هناك تباعد بينه وبين جنبلاط‏,‏ كما أنه يشكو جهارا من مستوي الفريق المعاون للنائب سعد الحريري‏,‏ وكثيرا ما تهكم علي مستشاريه‏,‏ لكن بكل تأكيد لا ترقي كل هذه التحفظات للدرجة التي تدفعه إلي التخلي عن كل ثوابته طيلة اربع سنوات‏,‏ والتحول في المواقف‏,‏ واعتبار رفاق الأمس القريب اعداء‏,‏ ووضع خصوم الامس في مرتبة الاصدقاء‏.‏ دوافعه معروفة هي الاستقواء بسوريا وحزب الله‏,‏ والتحالف مع حركة أمل والطيران إلي طهران التي غاب عنها طويلا‏.‏
وتري المعارضة اللبنانية انه من الطبيعي ان ينتقد وليد جنبلاط كل الشعارات التي رفعتها ثورة الارز لانها كانت مرتبطة بخدمة المشروع الأمريكي الداعم للمشروع الصهيوني‏,‏ مشيدا بالخلفية الوطنية المخزونة عند وليد جنبلاط‏.‏
وقالت: "قد يكون هذا الرجل أذكي سياسي في لبنان كما يعتقد هو‏,‏ وقد يكون قادرا علي صف أنصار حزبه وطائفته‏,‏ لكن الأمر المؤكد أنه لايراعي ان سعد الحريري يثق به ويمنحه عجلة القيادة في احلك الظروف ومن يدري ربما يكون الحريري تورط وربما يكون استغله جنبلاط اسوأ استغلال من خلال شبكة العلاقات التي يتمتع بها الحريري في محيطه العربي‏,‏ فالزيارات التي يقوم بها جنبلاط إلي السعودية وإلى دول عربية اخرى يدعمها الحريري بكل ما تعني الكلمة‏,‏ والآن قد لايكون جنبلاط في حاجة إلي المزيد من الدعم فما جمعه قد يكفي‏.‏

Script executed in 0.19486308097839