أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الشيخ قاووق: الذين راهنوا على قدرة 1701 بحماية لبنان هم اليوم في خيبة

الأربعاء 05 آب , 2009 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,679 زائر

الشيخ قاووق: الذين راهنوا على قدرة 1701 بحماية لبنان هم اليوم في خيبة
رأى مسؤول منطقة الجنوب في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق أن "الذين راهنوا على قدرة القرار 1701 على حماية لبنان هم اليوم في خيبة كبرى"، مشدداً على انه "لا يردع اسرائيل ولا يحمي لبنان الا معادلة المقاومة"، موضحا انه "ليست القضية حول ما في مزارع شبعا من مياه جوفية اوما تشكله المزارع من قيمة استراتيجية عسكرية او سياسية ولا تقاس اهميتها من حيث المساحة، بل بمقياس الكرامة والسيادة وتستحق كل تضحية لانتزاع حرية ما تبقى من ارض محتلة ولوقف الخروقات الجوية والبحرية والبرية".
الشيخ قاووق وبعد استقباله رئيس "رابطة الشغيلة" النائب الأسبق زاهر الخطيب على رأس وفد كبير من فاعليات واهالي قرى وبلدات إقليم الخروب وعرض معه التطورات والمستجدات على الساحة الداخلي، رأى أن "رئيس حكومة العدو ايهود باراك عندما يهدد لا يخيف أي لبناني كبيرا او صغيرا معارضة او موالاة لان باراك ما زال غارقا في بحر الهزيمة في عامي 2000 -2006 وهو بتصريحاته انما يغطي عجزه وعقدته النفسية أمام المقاومة ولا يمتلك اي حرية حركة في لبنان لأن لبنان ما عاد ساحة خلفية للجيش الاسرائيلي"، لافتاً الى ان" باراك عندما يهدد هو يعلم تماما ان المعادلة التي كان فيها يهدد فيخضع من يخضع في لبنان والمنطقة هذه المعادلة قد غيرناها بسلاحنا ودمائنا في 2000 و 2006 ".
وأوضح انه "نجد ان ابواب بعض العواصم العربية مشرعة امام امواج التطبيع مع اسرائيل التطبيع السياسي والاقتصادي والعسكري والاعلامي والاخطر التطبيع الامني، وهناك تقدم بالمشروع الاميركي والاسرائيلي في اقتحام عواصم عربية"، مشيراً الى ان "اسرائيل استطاعت ان تقتحم اسواق عواصم عربية في الوقت، الذي فشلت فيه من ان تقتحم قرية واحدة في جنوب لبنان لا في مارون الراس ولا عيتا الشعب وبنت جبيل في جنوب لبنان".
وسأل "إن كانت قضية فلسطين قد باتت عبئا على النظام الرسمي العربي؟ هل هناك تخل عربي عن قضية فلسطين"، مستطردا "إن كان هناك تقدم في مسار التطبيع العربي الاسرائيلي فان هناك تقدما اكبر لمشروع المقاومة وتعميمه على مستوى لبنان وفلسطين وكل المنطقة، وهو ما تخشاه اسرائيل"، مشيرا الى ان "المقاومة اليوم هي الاقوى سياسيا وشعبيا وعسكريا مما كانت عليه في تموز 2006 ، وبات مشروعها يشكل الاكثرية في لبنان وفي المنطقة وعلى مستوى الامة، اما المشروع الاميركي والاسرائيلي فهو الى مزيد من الانحسار والتدحرج نحو قعر الهزائم".


Script executed in 0.18957614898682