أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كشف الأسرار الجينية "الكاملة" لفيروس الـ"إيدز" يحوله إلى "مرض"

الجمعة 07 آب , 2009 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,364 زائر

كشف الأسرار الجينية "الكاملة" لفيروس الـ"إيدز" يحوله إلى "مرض"

وقال باحثون أميركيون ان التقنية الجديدة قد لا تؤدي فقط الى علاجات جديدة ضد الفيروس القاتل غير القابل للشفاء وانما ايضا ضد فيروسات اخرى مثل الانفلونزا وتلك التي تسبب نزلات البرد الشائعة.
وقال كفين ويكس من جامعة "نورث كارولاينا" الذي قاد فريق الباحثين "نأمل ان يفتح ذلك الكثير من الفرص الجديدة لاكتشاف الادوية". وفيروس نقص المناعة المكتسب "ايدز" معروف بأنه ينتمي لفيروسات الحمض النووي الريبوكسي "ار. ان. ايه". وكما هي الحال بالنسبة لفيروسات الانفلونزا وشلل الاطفال والكثير من الفيروسات التي تسبب نزلات البرد فانه يستخدم الحمض النووي الريبوكسي بدلا من الحمض النووي الديوكسي "دي. ان. ايه" كخريطة له لدى اداء وظائفه.
ويعتمد حمض "دي. ان. ايه" على لبنات بناء تسمى "نوكليوتيدات" لنقل المعلومات على ضفيرتين لبناء الشفرة الجينية وأما حمض "ار. ان. ايه» فله ضفيرة واحدة ويعتمد على انماط التواء معقدة لنقل المعلومات وايضا على الـ"نوكليوتيدات".
وقال ويكس "يوجد كثير من التراكيب في الخريطة الجينية لحمض "ار. ان. ايه" الخاصة بفيروس الـ"ايدز" يجعلها تلعب بصورة شبه مؤكدة دورا لم يكن موضع تقدير في السابق في رسم الشفرة الوراثية".
وطور فريق الباحثين طريقة كيماوية جديدة تسمى "شيب" اي شكل لرسم صورة ليس فقط لـ"نوكليوتيدات" الـ"ار. ان. ايه" وانما ايضا لأشكال وانثناءات ضفائر "ار. ان. ايه".
ويمكن لطرق التصوير الاخرى مثل تصوير البلورات بالاشعة السينية التقاط الموضع الدقيق لكل ذرة لكنها تصور مساحة صغيرة فقط في كل مرة وقال ويكس ان طريقة "شيب" تتيح رؤية صورة اكبر لكن ليس على المستوى الذري.
وقال هاشم الهاشمي من جامعة ميتشيغن في تعليق على الكشف نشر بمجلة "نيتشر" ان "التقنية بهذا الشكل تشبه القاء نظرة موسعة على خريطة والحصول على رؤية اوسع للمشهد على حساب التفاصيل الدقيقة".
وقال ويكس ان ذلك سيساعد بالتالي الباحثين على انتاج ادوية افضل لعلاج مثل هذه الفيروسات. وتعمل الادوية الجديدة في الاغلب لاختراق تراكيب معينة للفيروس ومنعه مثلا من الارتباط بخلية او تشويش عمله لمنعه من الاستنساخ. لكن الدفاع ضد فيروسات "ار. ان. ايه" يتميز بصعوبة خاصة.
وعلى سبيل المثال يوجد في السوق حاليا اكثر من 20 عقارا لـ"ايدز" ويتطلب الامر استخدام اكثر من تشكيلة منها للسيطرة على المرض. وكثير من سلالات الانفلونزا تقاوم تأثير مضادات الفيروسات الأقدم بل ان عملية التحور ساعدت نوعا من الانفلونزا الموسمية على مقاومة دواء "تاميفلو" الذي تنتجه شركة "روش".
وقال ويكس ان تقنية التصوير الجديدة ستساعد الباحثين على ايجاد اساليب تعامل جديدة. واضاف ان من شبه المؤكد ان تساعد على المدى القريب على تصميم وانتاج ادوية توقف عمل "ار. ان. ايه". ويمكن لتلك الادوية ان تتدخل فيما يتعلق بالخلايا المعيبة او البكتيريا والفيروسات.

Script executed in 0.18798208236694