أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الشيخ قاسم يستبعد الحرب ويدعو الحريري لتثبيت صيغة الشراكة

الثلاثاء 11 آب , 2009 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,000 زائر

الشيخ قاسم يستبعد الحرب ويدعو الحريري لتثبيت صيغة الشراكة

قال سماحته ان حزب الله غير معني باعطاء العدو اي معلومة عن القدرة العسكرية للمقاومة، واضعا تهديدات العدو في اتجاهين، الاول داخلي من اجل التعبئة ورفع المعنويات والثاني خارجي للفت المعنيين الى ان هناك تطور لا تستطيع اسرائيل تحمله كثيرا هون تنامي قدرة حزب الله.
وفي هذا الاطار قال الشيخ قاسم:" نحن لانعتبر ان التهديدات جدية لو كانت جدية كانت تصاغ بطريقة مختلفة وتبحث عن مبررات، وفي آن معا نتعامل معها انها يمكن ان تكون جدية في يوم من الايام، لذا نحن في حالة جهوزية على قاعدة اننا لا نستخف بعدونا وجهوزيتا سبب من أسباب دفع الحرب ومنع الحرب، وسبب من اسباب الدفاع الحقيقي. عندنا سياسة لا نبدلها لا نتحدث عن التسلح ولا نوعية السلاح الذي نملك ولا التجهيز العددي ولا التفاصل التي لها علاقة بالاستعدادت، حزب الله لديه قوة ردع جيدة ويستطيع معها ان يثبت حضورة ويمنع اسرائيل من ان تحقق هدفها، بالتالي حرب تموز كانت نموذج وأي حرب ستكون نموذج آخر بالتالي لن نهدأ في محاولة ترميم القدرة والاستعداد من اجل ان نكون في موقع ردة الفعل اذا حصل هجوم اسرائيلي، يعلمون اننا الان في موقع افضل وايضا في جهوزية جيدة".
وفي الشأن الحكومي، اشار الشيخ قاسم الى ان المطلوب من الرئيس المكلف تشكيل الحكومة ان يعلن تثبيت صيغة الشراكة الفاعلة التي تم الاتفاق عليها بين جميع الاطراف، معتبرا ان أي عودة الى الوراء هو مضيعة للوقت، وأن الفريق الاخر فقد اكثريته بعد انقلاب النائب وليد جنبلاط وبالتالي فإن تغيير المعادلة داخل الحكومة غير وارد.
وأمل سماحته ان يسرع الرئيس المكلف في تكشيل الحكومة لأن البلد بحاجة الى حكومة تديره. لافتا الى ان العقبات المحتمل ان تكون موجوده قابلة للحل، وبقليل من الحركة والشجاعة ينجز تشكيل الحكومة. وقال الشيخ قاسم:" إن ما نسمعه من تصريحات من بعض جماعة 14 آذار خاصة بعد انقلاب السيد وليد جنبلاط تبين ان عندهم مطالب جديدة لم تكن سابقا، مثلا البعض يريد تغيير نمط الحكومة ويجد حصة مختلفة عن السابقة وبعضهم يريد صيغة جديدة وهذا يعني العودة الى نقطة الصفر، مطلوب من الرئيس المكلف ان يقول بشكل فعال ان هناك صيغة اتفقنا عليها وبالتالي رئيس الجمهورية والحكومة انطلقوا من الصيغة ودخلنا بمرحلة التأليف واختيار الحقائب و أي عودة الى الوراء سوف تضيع الوقت ولا اعتقد صيغة أمثل من التي اتفقنا عليها. موقع النائب جنبلاط لا يغير في الصيغة التي اتفقنا عليها".

Script executed in 0.1825749874115