أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

سليمان يستبعد عدوانا اسرائيليا ويريد حكومة وحدة وطنية ولو أخذت وقتا

الإثنين 17 آب , 2009 07:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 972 زائر

سليمان يستبعد عدوانا اسرائيليا ويريد حكومة وحدة وطنية ولو أخذت وقتا

وتشير المجلة الى ان الرئيس سليمان طالب بالاصلاح، لا طالب انقسام في الرأي. والاصلاح في نظره يبدأ من قانون انتخاب عصري يساير هذا "العالم الذي يتحرك ويتقدم بسرعة" حيث يقول الرئيس في خطاب عيد الجيش: "يكفينا ان نتابع ما يجري على مساحة الحداثة والاختراع. لذا لا يجوز ان نقف مكتوفي الايدي نراوح مكاننا، بل السعي بإيمان وعزم ومنهجية وثبات لحلّ مشاكل اللبنانيين الحياتية والعمل لبناء مستقبلهم وتحقيق آمالهم والاحلام".
ورأى الرئيس سليمان ان لا مانع من اعتماد اقتراح رئيس المجلس النيابي نبيه بري بأن يكون لبنان دائرة واحدة مع النسبية، ولكن انطلاقاً من مذهب كل مرشح. اي يترشح الماروني عن كل لبنان ويأتي بأصوات اكثرية سنية وشيعية ودرزية، وهذا بحدّ ذاته انجاز وطني، والشيء نفسه الذي ينطبق على المرشح السني او الشيعي او الدرزي، ويعتمد في نجاحه على ترجيح من الاصوات المارونية والارثوذكسية والكاثوليكية والارمنية والعلوية. وهذا كذلك انجاز وطني رائع. وهذا الانجاز لا يلغي المناصفة التي اقرّها اتفاق الطائف، ولا يتعارض مع مقدمة الدستور التي تنصّ على ان يكون العيش المشترك هو اساس كل اجراء، مرسوماً كان ام قانوناً.
ويستغرب الرئيس سليمان بعض الشيء اقدام رئيس حكومة تصريف الأعمال فؤاد السنيورة على انتقاد دعوته الى اجراء تعديل على الدستور، برضى اللبنانيين الممثلين في البرلمان، بحيث يكون هذا التعديل مشاركة في المسؤوليات، لا ارض نزاعات. ويقول هنا: الرئيس السنيورة، بحكم لقاءاته المتواصلة معي، ادرى بنهجي الوطني من اي انسان آخر، ولطالما اثرنا معاً بعض الثغرات في الدستور.
ويرى سليمان ان الجيش والمقاومة يستطيعان مواجهة التهديد الآتي من رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو بضرب البنى التحتية في لبنان اذا توزّر احد من حزب الله.
ويعتبر ان الهزيمة التي تجرعها الجيش الاسرائيلي من المقاومة ومن الجيش في لبنان صيف 2006 ستجعل الحكومة الاسرائيلية تفكر طويلاً قبل ان تقدم على اي مغامرة عسكرية في لبنان، لأن ذلك سيرتدّ على وضعها في الداخل. ورأي رئيس الجمهورية ان العدوان الاسرائيلي لن يقع، على الاقل في هذا الصيف، واي طارىء آخر هو رهن بظروف المنطقة. ويلفت الرئيس سليمان الى ان اللبنانيين امام افق وردي، وتزداد مناعتهم الاقتصادية والنفسية اكثر واكثر، اذا رصّوا صفوفهم وتوّحدوا، وتشاركوا في المسؤوليات، وارتفعوا فوق المنازعات. وحصاد موسم الاصطياف هو اول القطوف اليانعة في هذا الافق الوردي.
ويريد رئيس الجمهورية الى انه يريد التشكيلة الحكومية انعكاساً لصيغة الوحدة الوطنية، ويملك دستورياً حقّ عدم التوقيع على مراسيمها، اذا لم تكن مستكملة لشروط العيش الوطني المشترك. وفي نظر الرئيس سليمان ان تشكيلة حكومية تولد من رحم الوحدة الوطنية، ولو اخذت بعض الوقت، افضل من حكومة امر واقع لا يعلم الا الله كيف تكون ردة فعلها.
وتشير المجلة الى ان سليمان يقول في هذا الباب: لا تسألوني عن حصتي، بل سلوني عن حصة الوطن.

 

Script executed in 0.19111895561218