أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بوصعب: ثمة توجه لجدّية أكبر في موضوع ترسيم الحدود...ولا شيء مغلق على طلب التعاون مع روسيا أو أية دولة أخرى

السبت 15 حزيران , 2019 12:02 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 5,374 زائر

بوصعب: ثمة توجه لجدّية أكبر في موضوع ترسيم الحدود...ولا شيء مغلق على طلب التعاون مع روسيا أو أية دولة أخرى

 أكد وزير الدفاع اللبناني إلياس بوصعب أن لبنان لن يتنازل عن أي جزء من حدوده البرية أو البحرية في المفاوضات غير المباشرة المحتملة مع الجانب "الإسرائيلي"، والتي تتم بوساطة أميركية. وقال بوصعب، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" إن "ثمة توجهاً لجدّية أكبر في موضوع ترسيم الحدود".

وقال بوصعب ان "لا شيء مغلق على طلب التعاون مع روسيا أو أية دولة أخرى، ونحن الآن لدينا معطيات بأن سوريا تريد ترسيم الحدود البحرية مع لبنان، وروسيا موجودة في هذه المنطقة، وعند هذه الحدود بالذات".

وأضاف بوصعب "قد يكون لديها (روسيا) مصلحة اقتصادية في ذلك، خصوصاً أن نوفاتيك موجودة في البحر، وبدأت العمل بالفعل على استخراج الغاز من البلوكات في لبنان، وقد يكون لديها دور في البلوكات الموجودة في سوريا، وعليه ستكون هناك مصلحة لترسيم الحدود البحرية، ومن هنا يمكن أن يكون لروسيا دور إيجابي لتسريع هذه المهمة".
وأضاف  "لبنان لديه شروط خاصة بترسيم الحدود البرية والبحرية. هي ليست شروط مسبقة على التفاوض، وإنما تتصل بأنّه من غير الممكن حل جزء من الحدود وترك الجزء الآخر". وأوضح وزير الدفاع اللبناني "بالنسبة إلينا، هذا الموضوع يجب أن يكون مطروحاً للتفاوض عبر مسارين متوازيين، بحيث لا يمكن القبول بالتوصل إلى اتفاق حول جزء واحد، فيما يُترك الجزء الآخر معلّقاً”. وتابع بو صعب “من هذا المنطلق، نرى أن ثمة بوادر قد تكون إيجابية من قبل الوسيط الذي ينقل إلينا هذه الرسالة، وفي الوقت ذاته عبر الأمم المتحدة. نحن لدينا النيّبة بترسيم الحدود وفق حقوق لبنان على هذه الحدود والقوانين اللبنانية، وغير مستعدين للتخلي عن أيّ جزء من الحدود سواء في البر أو البحر. ومن هذا المنطلق، فإننا منفتحون على التفاوض لترسيم الحدود النهائي".

ورداً على سؤال حول وضع منطقة مزارع شبعا وتلال كفرشوبا في هـذه المفاوضات، قال بو صعب "الخلاف حول منطقة الجولان يتعلّق بثلاث دول – لبنان وسوريا وأراضي فلسطين المحتلة – ولديه وضع استثنائي خاص. وهذا الأمر يجب أن يُعالج بالتعاون مع سوريا، وأيضاً مع الأمم المتحدة لكي يزول الاحتلال الإسرائيلي عن هذه الأراضي، ويستعيد لبنان الجزء اللبناني من هذه الأرض، وسوريا الجزء السوري منها".
وحول إمكانية إجراء مفاوضات مع الجانب الروسي للحصول على أسلحة للجيش اللبناني، قال وزير الدفاع اللبناني "ثمة شقان في موضوع التسليح، هناك شق يأتينا كهِبات، وهو موضع ترحيب لدينا بالنظر إلى أنّ وضعنا الاقتصادي ليس سهلاً، وهناك الشق الذي نشتريه. نحن لدينا سلاح من روسيا، فالجيش يستخدم دبابات روسية وراجمات روسية، وأية ذخيرة مرتبطة بها هي حكماً موضع تعاون بين لبنان وروسيا. أما في ما يتصل بالموازنة، فإنها لم تخصص الأموال اللازمة لشراء السلاح".

 

Script executed in 0.032562971115112