أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

عز الدين تطلق صرخة من المجلس النيابي: "الاسرة تحتاج الى رعاة ومرشدين قبل رجال الأمن والقانون...موضوع الحضانة لا يقل أهمية عن الموازنة"

الخميس 18 تموز , 2019 09:56 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 7,390 زائر

عز الدين تطلق صرخة من المجلس النيابي: "الاسرة تحتاج الى رعاة ومرشدين قبل رجال الأمن والقانون...موضوع الحضانة لا يقل أهمية عن الموازنة"

قالت السيدة عناية عز الدين في كلمتها أثناء جلسة مجلس النواب: "أطلق صرخة من المجلس النيابي الى المعنيين بالامر، وانطلاقا من موقعي كرئيسة للجنة المرأة والطفل وهو لا يقل اهمية عن موضوع الموازنة ويشكل محل اهتمام لدى كل اللبنانيين بعد حدوث سلسلة من الحوادث الاجتماعية الخطيرة وهو قضية حماية المرأة اللبنانية واحترام حقوقها".
وأشارت عز الدين بأنه قد حان الوقت لتجديد قوانين الاحوال الشخصية رحمة بأسرنا وحفاظا عليها ودعما للمرأة  وتعزيزا لروح العدالة والمساواة وحماية لحقوق الطفولة والانسان.
وجاء من ضمن كلمتها: ان الاسرة تحتاج الى رعاة قبل القضاة والى مرشدين وحقوقيين قبل رجال أمن ورجال قانون . 
لذلك اقترح( ونحن نعمل في اللجنة على وضع اقتراحات قوانين حول هذه المسألة) ايجاد هيئات خاصة لرعاية الاسرة تقوم بمساندة المحاكم المدنية والشرعية في قضايا الزواج والطلاق والحضانة .
وان تتولى هذه الهيئات تقديم النصيحة للزوجين في كيفية معالجة شؤونهم وتقييم وضعهم النفسي والتربوي ومدى اهليتهم في ادارة شؤون الاسرة وتحاول ايجاد الصيغ لافتراق سليم وامن عند الضرورة بين الزوجين مبنيا على التفاهم والود والاحترام . وتساعد المحاكم في اتخاذ قرارها القضائي في فض النزاعات الاسرية .وليس لدي اوهام في ذلك، اعلم ان المهمة حساسة ودقيقة
اما بخصوص قوانين الاحوال الشخصية اود في البداية وبكل هدوء ان اؤكد، وانا الفخورة بايماني والتزامي، والآتية من مدرسة اعتقادها راسخ وبالدليل والفهم الصحيح بان كافة الاديان السماوية الالهية اتت لتعزيز كرامة الانسان وحقوقه وان الكثير من الالتباسات والارتكابات انما تحدث بسبب التطبيقات الخاطئة والممارسات الملتبسة واحيانا الفاسدة لدى بعض العاملين في هذا المجال ، حالهم في ذلك كحال بعض القضاة الاخرين والعاملين في المحاكم المدنية .
ونحن عندما ندعو الى إصلاحات وتعديلات في قوانين الاحوال الشخصية وفي المؤسسات لا نقصد الاصطدام بالاديان او التشكيك بها بل على العكس من ذلك نرى ان اجراء هذه التعديلات يصون الروح الايمانية ويعزز علاقة الانسان بعقائده ودينه، لان اي خلل في قانون او اجراء سيتولد عنه خلل اجتماعي اكبر
دولة الرئيس لقد جاء في القرأن الكريم :
بسم لله الرحمن الرحيم
لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده" صدق الله العظيم 
لقد اجمع الفقهاء والمفسرون على اعتبار هذه الاية الكريمة دعوة صريحة على ضرورة عدم ايذاء الوالدة والوالد على حد سواء عبر حرمانهم من اولادهم رعاية وحضانة ورؤية وعاطفة وهي قاعدة يفترض ان تكون حاكمة على كافة قوانين الاحوال الشخصية المتعلقة بحضانة الاطفال .

 

Script executed in 0.18401789665222