أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

هيلين اللبنانية من أم سورية، لم تستطع تجنب القدر على سكة قطار اللاذقية فقضت دهساً...رسائل مؤثرة بين الأخ واخته وهذا ما رواه لموقع بنت جبيل

الأربعاء 24 تموز , 2019 11:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 77,215 زائر

هيلين اللبنانية من أم سورية، لم تستطع تجنب القدر على سكة قطار اللاذقية فقضت دهساً...رسائل مؤثرة بين الأخ واخته وهذا ما رواه لموقع بنت جبيل

"تقبرني...شفتك بمنامي انت واخواتنا بمكان كتير حلو، كتير كنت مبسوطة". من آخر التسجيلات الصوتية التي أرسلتها هيلين إلى شقيقها. أخبرته أيضاً أن شقيقها قد نجح في امتحان المرحلة المتوسطة، وأرفقت الرسالة بدعواتها اللطيفة له بالتوفيق والعافية قبل أن يعاجلها القدر بحادث قطار مروّع.

هي رسالة "واتسأب" من سوريا إلى لبنان، فبحسب ما ورد موقع بنت جبيل أن هيلين، لبنانية من أم سورية كانت تعيش مع أمها في اللاذقية. إذ أن والدها كان قد تزوج لبنانية وله عائلة تعيش في لبنان، وكذلك تزوج سورية (والدة هيلين) وكون عائلة تعيش في اللاذقية.

يتنهد أخ هيلين من الأم اللبنانية، مستعيناً بالصبر، ليروي تفاصيل الحادث الذي أودى بحياة ابنة الـ 19 ربيعاً. 
فيقول لبنت جبيل.أورغ أن سكة القطار في البساتين - اللاذقية تبعد عن منزلها 20 متراً حيث تعيش هيلين مع أمها. ويتابع أنه رغم المخاطرة لكن البعض يلجأ إلى اجتياز السكة الحديدية اختصاراً للمسافة، إلا أن ذلك تحول إلى كارثة. 
وبحسب ما أكد أخاها لموقع بنت جبيل أنها كانت تضع السماعات الموصولة بهاتفها، فلم تسمع صوت القطار الآتي، وحال عاملي سرعة القطار والمسافة القريبة دون تمكنها من التراجع، فتوفيت على الفور. 

كثيرٌ من الإمتعاض يحمله الشاب تجاه من يعلق عبر مواقع التواصل الإجتماعي على الخبر متهماً الفتاة بالإنتحار! متساءلاً "بيعرفوها ليحكموا!"
ويستطرد في حديثه عن تفاصيل الإصابة في طرف رأسها، التي تثبت أن الحادث وقع دون قصد، فلا القطار يمكنه التوقف ولا هي تستطيع التراجع! ويقول "أنا رحت عالجنازة باللاذقية وبإيدي كفنتها ودفنتها...كانت قوية وبتصلي ومتعلمة وبتخاف الله وحلوه...والله لا يسامح يلي بيقول انها انتحرت".
الجدير بالذكر أن السيد ملحم مهدي، والد هيلين كان قد توفي منذ حوالي شهرين، اثر جلطة مفاجئة ألمت به في سوريا.

"وعدتها تجي علبنان تقضي وقت حلو، ووعدتها سجلها هون بالجامعة...بس هيدا القضاء والقدر"...بهذه العبارات يواسي أخ هيلين نفسه متصبراً على قدر لا اعتراض عليه. 
ولا يملك إلا فاتحة الكتاب ودعوات صادقة يهبها، متصبراً إلى اخته. ويقول ناعياً هيلين..."لعل لقاءك بوالدنا يرجع البسمة إلى قلبك...سلميلي ع بيي".
داليا بوصي - بنت جبيل.أورغ

Script executed in 0.17826509475708