أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"العمر مجرد رقم"...“ابو عبدالله” الأردني صاحب الـ43 عاما نجح في "التوجيهي" بعد 26 محاولة وهو يحاول منذ العام 1994!

الأربعاء 07 آب , 2019 10:07 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,042 زائر

"العمر مجرد رقم"...“ابو عبدالله” الأردني صاحب الـ43 عاما نجح في "التوجيهي" بعد 26 محاولة وهو يحاول منذ العام 1994!

“العمر مجرد رقم”.. بهذه العبارة علّق جهاد المحاميد على نجاحه في امتحانات الثانوية العامة “التوجيهي” في الدورة الأخيرة (2019)، بعد 26 عاما من المحاولة، حيث تقدم للامتحان للمرة الأولى في العام 1994 لتبدأ قصته اللافته مع “التوجيهي” لحين تكللت جهوده بالنجاح.

ويقول جهاد لـ”الغد” إنه لم يعرف اليأس طيلة الـ26 عاما، ظل خلالها متمسكا بهدفه بعيدا عن مشاعر الإحباط التي قد تتسلل إلى أي طالب لم يحالفه الحظ في النجاح من أول مرة.
ويؤكد “ابو عبدالله” صاحب الـ43 عاما، أنه لم يتوان يوما في سبيل الحصول على شهادة الثانوية العامة إلى أن نجح بالمثابرة والاجتهاد في هذه الدورة وحقق معدل 62.5 %.
وبالتزامن مع مصارعة التوجيهي، مضى “ابو عبدالله” في حياته الشخصية كأي شاب آخر، إذ تزوج ورزق 5 من الأبناء، وهو موظف في إحدى القطاعات الحكومية، ويمتاز بعلاقات اجتماعية واسعة ظهرت من خلال “طوابير” مهنيئه بالنجاح في التوجيهي.
ويروي جهاد أنه لم يتخلى عن هدفه طيلة الـ26 عاما الماضية على الرغم من ظروفه المادية والاجتماعية الصعبة، مؤكدا أن إصراره على الخلاص من “عقدة الرسوب” ورؤيته لإصدقائه في وهم يدرسون في الجامعات ويحصلون على الوظائف ويتقلدون المناصب، شكلت له دافعا قويا وليس مصدر إحباط.

واليوم تعني كلمة “ناجح” لجهاد الكثير، فهي نتاج صبر وعمل واجتهاد دام لعشرات السنوات، ويزيد “الطالب الناجح” أنه ما يزال يحمل شغفا وطموحا كبيرين لإكمال مشوار التعليم وصولا إلى أعلى الشهادات.

ودعا جهاد في رسالة إلى طلاب التوجيهي، ومنهم ابنه “عبدالله”، إلى الاجتهاد والمثابرة وتنظيم الوقت وعدم الاهتمام بأي شيء يحرف الطالب عن طريق النجاح.

وعن توجهه الحالي، قال جهاد إن ظروفه المادية تمنعه الآن من التسجيل في أي جامعة، حيث أن أولوياته تعليم ابنائه ورعايتهم.

(الغد)

Script executed in 0.032947063446045