أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الشيخ قاسم من دمشق: الحل بالعودة إلى العلاقات اللبنانية - السورية الطبيعية

الجمعة 28 آب , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,058 زائر

الشيخ قاسم من دمشق: الحل بالعودة إلى العلاقات اللبنانية - السورية الطبيعية

أضاف: "نحتاج إلى هذه العلاقة اللبنانية - السورية، وقد تبين اليوم أنّ حكمة الرئيس السوري بشار الأسد في صبره كل هذه الفترة من الزمن، وحكمة المعارضة في لبنان في أن أثبتت للجميع أن العودة إلى العلاقات اللبنانية - السورية الطبيعية هي الحل".

قاسم، وخلال إفطار أقامته "هيئة دعم المقاومة الإسلامية" في دمشق، قال: "الآن تتحرك الولايات المتحدة الأميركية حركة مكوكية تصرع العالم بها، وتملأ صفحات الجرائد أنّ جورج ميتشيل يضغط على إسرائيل من أجل توقيف المستوطنات". وأضاف "الإسرائيليون يناقشون إذا كانوا سيجمدون المستوطنات ستة أشهر أو ثلاثة، وفي المقابل على العرب من الفرات إلى النيل أن يطبّعوا علاقاتهم مع إسرائيل، وأن يسمحوا للطائرات الإسرائيلية دخول الأجواء العربية، وأن تعود العلاقات العربية - الإسرائيلية طبيعية مقابل تجميد المستوطنات ثلاثة أشهر أو ستة". وسأل: "هل تعلمون ما معنى أن يطبع العرب مع إسرائيل؟ يعني أن لا يبقى هناك أي غطاء أو مساندة عربية للحق الفلسطيني، وأن يبقى الفلسطينيون المقاومون وحدهم في الميدان مع تآمر دولي وعربي أيضاً".

وإعتبر قاسم أنّ "المقاومة هي الحل، وما حصل في تموز 2006 كان انتصاراً عظيماً، ونقول كان انتصاراً إلهياً". أضاف: "هذه المقاومة الإسلامية عطلت معادلة الشرق الأوسط الجديد، وعززت إرادة الممانعة عند شعبنا الفلسطيني والعربي، وأصبح لدى كل العرب والمسلمين أملاً بتحرير فلسطين من البحر إلى النهر بقدسها وبكل حبة تراب منها". وتابع: "هذه المقاومة ردعت إسرائيل وأخافتها، وجعلتها تحسب ألف حساب لأي عدوان يمكن أن تقدم عليه لأنها تعلم تماماً أن عدوانها لا يمكن أن يمر بسهولة، وبالتالي المقاومة حاضرة وجاهزة للتصدي لأي عدوان إسرائيلي".

وأشار قاسم إلى أننا "ننتظر اليوم في لبنان تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وقد كنا إيجابيين في التعاطي مع الحكومة اللبنانية، وسهّلنا الصيغة التي تؤدي إلى تشكيل هذه الحكومة، بل كنا دائما إيجابيين في الساحة اللبنانية، لأننا لا نريد أن نستغل موقعنا لمكاسب خاصة، إنما نريد أن يكون لبنان قوياً عزيزاً قادراً على إدارة شؤونه، لذا اتفقنا في اتفاق الدوحة على حكومة وحدة وطنية". أضاف: "هنا، يجب أن يكون واضحاً أنه لا ينجح في لبنان إلا التوافق، حيث أثبتت لعبة الأكثرية فشلها من تجارب الماضي وتحولت إلى استئثار، وبالتالي أقلقت قوى وازنة في البلد. ونؤكد أهمية الحوار والتواصل لتذليل العقبات". وختم قائلاً: "سنكون دائماً بجانب الوحدة الوطنية وقوة لبنان وتدعيم الاستقرار السياسي، والعمل على معالجة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للناس".

Script executed in 0.19401907920837