أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

رعد: المقاومة ليست مسألة تفاوض مباشر وغير مباشر كما يحلو لبعض الساقطين ان يدعوننا اليه

الإثنين 31 آب , 2009 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,108 زائر

رعد: المقاومة ليست مسألة تفاوض مباشر وغير مباشر كما يحلو لبعض الساقطين ان يدعوننا اليه

جدد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد التشديد على خيار المقاومة، معتبرا أنه "كلما زاد استهداف المقاومة من قبل الحشود الدولية والقوى الدولية كلما ازداد يقيننا بتنامي قوة المقاومة واشتداد عودها".
وأضاف "المسالة ليست مسألة تفاوض مباشر وغير مباشر كما يحلو لبعض الساقطين ان يدعوننا اليه خاصة انهم جربوا تفاوضا مباشرا مع الاسرائيلي ولم يحصدوا الا اتفاق الذل والعار في 17 ايار والان كيف يسمحوا لانفسهم بان يدعو اللبنانيين الى مفاوضات غير مباشرة مع الاسرائيليين وعلى ماذا نفاوض الاسرائيلي على حقوقنا وسيادتنا والاسرائيلي لم ينسحب حتى الان بشكل كامل من الارض اللبنانية، وبعد عام 2006 لم يلتزم الاسرائيلي بالقرار 1701، ولم ينسحب من الجزء الشمالي اللبناني من قرية الغجر". وسأل "هل نقدم له هدية ومكافاة وندعوه الى تفاوض غير مباشر، فلينسحب الاسرائيلي من ارضنا من الجزء الشمالي من قرية الغجر ومن مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، فليكف من تهديده للرعاة وليكف من تهديده لسكان المنطقة الحدودية وعن خروقاته اليومية للسيادة اللبنانية برا وبحرا وجوا، طالما العدو لم يخرج بعد من ارضنا على ماذا نفاوضه واذا خرج من حقنا ان نقرر ماذا نفعل ولا احد في العالم يستطيع ان يملي علينا الخيار الذي يحقق مصالحه ، هذا العدو كلما شعر منا".
وقال في احتفال تأبيني في يحمر الشقيف "حصلت تداعيات وتحولات في مواقع بعض الاشخاص ادت الى اهتزازات ومراجعات وتلقف في اعادة النظر بالموضوع ، لكن المعضلة لا تزال معضلة حسابية حول توزع الحقائب والوزارات واسماء الوزراء وطالما ان الامر كذلك فان الشان الداخلي اذا ما تعاون اصحابه مع بعضهم البعض يستطيعون ان يتجاوزا هذه العقبات ، اذا كان ثمة اجواء غير مؤاتية للقاء الرئيس المكلف مع بعض الاطراف فنحن نصر على ان حكومة الوحدة الوطنية تتطلب من الجميع ان يلتقوا بشكل مباشر ليتحاوروا ويدلوا بدلوهم امام بعضهم البعض من اجل ان يتوصلوا الى الحلول التي ترضي الجميع، نحن لسنا وسطاء بين حلفائنا في المعارضة وبين الرئيس المكلف ولكننا ايضا نحن متعاونون من اجل ان نوفر لبلدنا حكومة يتوق اللبنانيون الى تشكيلها من اجل ان توفر امنا واستقرارا وتستجيب لمتطلباتهم وتطلعاتهم حسب الامكانات والظروف المتاحة في هذه المرحلة ، نحن نستبشر خيرا باللغة الايجابية التي بدأنا نسمعها وبالاستعدادات للقاءات المباشرةالتي عبر عنها الاطراف ونامل ان تستوي الامور وتجد طريقها الطبيعي ولا نجد عقدا غير قابلة للتنفيذ اذا كانت العقد مجرد عقد داخلية، اما اذا كان هناك اياد خارجية وارادات خارجية تتلطى وراء هذه العقد الداخلية لتؤثر ولتماطل ولتسوف بانتظار احداث او تطورات ما نحن ننصح هؤلاء الا تبحثوا عن سراب ولا تنتظروا ولا تضيعوا الوقت لان ما من شيء يمكن ان يعطل ويعدل في موازين القوى ويقلب الطاولة راسا على عقب في هذا البلد".

Script executed in 0.18454694747925