أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

السيد فضل الله: الزعماء حولوا الأوطان لكرة يتقاذفونها من خلال مصالحهم

الخميس 03 أيلول , 2009 11:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,639 زائر

السيد فضل الله: الزعماء حولوا الأوطان لكرة يتقاذفونها من خلال مصالحهم
: "إننا نسقط أمام إرث الفكر، وذلك من خلال التبعية العمياء لما وجدنا عليه اباءنا في السياسة والدين والاقتصاد والاجتماع، وقد حدثنا الله تعالى عن تبعية الأجيال السالفة لآبائهم، وما آل إليه مصيرهم".
وأشار إلى أن " .
واعتبر العلامة فضل الله أنه ب"الإطلالة على المجتمع الشرقي أو العالم الثالث، نرى في كثير من النماذج، كيف يصنع الشرقيون زعماءهم وقياداتهم، حتى بتنا ندرك كيفية صناعة الزعامة والقيادة المرتبطة برحم الموروث الإقطاعي الذي لا يزال ممتداً حتى اليوم، مع بعض الشكليات و"العصرنة"، لافتاً إلى أن "الشرق، عموما، يعمل على قاعدة "مات الزعيم عاشَ الزعيم"، وهي قاعدة تكرس خدمة العصبية للزعامة والقيادة لا الكفاءة".
وقال: "الزعامة الدينية والسياسية والحزبية شخصية بامتياز، وإرث متوارث، وتسليط لشخص على الأمة كلها، وهي قضية خطيرة تكاد تسقط الأمة في مهاوي الهلاك، بينما يجب أن تكون القيادة مسؤولية، لا فرضا لحزب أو جماعة أو تيار أو تنظيم على الناس وواقعهم وإن المسؤولية في إنتاج هكذا زعامات أو قيادات، تقع على عاتق الشعب الذي ينتخب القيادات ويأتي بها ويؤيدها ويقاتل في سبيلها، ويموت لأجلها. ولفت إلى أن "لهذا السبب لم نصنع عالماً عربياً متقدماً وحضارياً ومنفتحاً، فنحن نرث في عالمنا العربي ثروات يستهلكها المستعمرون ويعيدون إنتاجها ويفرضونها علينا بشروطهم، ويقايضونها بسلطات الزعامات الذين حوّلوا الأوطان إلى كراتٍ يتقاذفونها بالأرجل من خلال مصالحهم الشخصية والذاتية". وأوضح أن على "الشعب أن يرفض هذا الواقع، وأن يكون الصوت لا الصدى لهذه الموجات، وأن يستلهم القوة والفعل والإرادة".

Script executed in 0.19756412506104