أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بيونغ يانغ تبلغ المرحلة النهائية لتخصيب اليورانيوم

الجمعة 04 أيلول , 2009 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,645 زائر

بيونغ يانغ تبلغ المرحلة النهائية لتخصيب اليورانيوم

وقال الممثل الدائم لبيونغ يانغ في الامم المتحدة: "لقد اجرينا بنجاح تجربة تخصيب اليورانيوم الذي دخل المرحلة النهائية".

واضاف: "نحن ايضا نضع اللمسات الاخيرة على اعادة معالجة قضبان اليورانيوم المستهلك والبلوتونيوم المستخرج (من المفاعل) من اجل استخدامها في صنع اسلحة".

وبحسب الوكالة الكورية الشمالية فقد وجه الدبلوماسي الكوري الشمالي رسالة الى رئيس مجلس الامن الدولي كتب فيها: "نحن جاهزون للحوار كما للعقوبات".

واشار الدبلوماسي الى ان رسالته تاتي ردا على "طلب توضيحات" من لجنة العقوبات التابعة للامم المتحدة.

وفي رسالتها الجوابية التي اوردتها الوكالة الكورية الشمالية، اكدت بيونغ يانغ انها غير معنية بالقرار 1874 الذي اصدره مجلس الامن الدولي في 12 حزيران/يونيو بعد اجرائها في 25 ايار/مايو تجربة نووية ثانية وشدد فيه عقوباته على بيونغ يانغ.

وقال الدبلوماسي الكوري الشمالي في رسالته: "بالتالي، نحن لا نرى اية ضرورة للرد على طلب لجنة العقوبات"، واصفا القرار 1874 بالظالم.

وتابع ممثل كوريا الشمالية محذرا من انه في حال استمر اعضاء مجلس الامن في تفضيل العقوبات على الحوار فان بلاده ستجد نفسها مضطرة لـ "اخذ اجراءات مضادة للدفاع الذاتي اكثر قوة"، في تلميح واضح الى امكانية اجرائها تجربة اطلاق جديدة على صاروخ بعيد المدى.

وسارعت سول الى التعليق على هذا الاعلان متعهدة برد "حازم" على "تهديدات واستفزازات" جارتها الشمالية، فيما اوضحت وكالة الانباء الكورية الجنوبية "يونهاب"، ان قضبان الوقود النووي المستهلك مصدرها المفاعل الوحيد في البلاد لانتاج البلوتونيوم.

وأكدت كوريا الجنوبية في بيان لوزارة خارجيتها، ان قدرة بيونغ يانغ على تصنيع اسلحة نووية جديدة امر "لا يحتمل"، ومؤكدة، ان "الحكومة ستتخذ اجراءات حازمة تتناسب مع التهديدات والاستفزازات الكورية الشمالية".

واضاف المتحدث باسم الوزارة مون تاي يونغ، ان بلاده ستجري مباحثات "معمقة" مع المبعوث الاميركي الى كوريا الشمالية ستيفن بوسوورث الذي بدا الاربعاء جولة على المنطقة تقوده الجمعة الى سول.

ومنذ سنوات تنفي كوريا الشمالية ان تكون تخفي برنامجا سريا لتصنيع قنبلة نووية من اليورانيوم المخصب.

غير ان بيونغ يانغ اعلنت في حزيران/يونيو، اثر صدور القرار 1874، انها ستعمد الى تخصيب اليورانيوم والى استخدام البلوتونيوم الموجود لديها لغايات عسكرية.

واشارت كوريا الشمالية الى ان مفاوضات الست حول ملفها النووي، والتي انسحبت منها منتصف نيسان/ابريل اثر صدور ادانة عن مجلس الامن لاجرائها تجربة صاروخية، تم استغلالها من اجل "انتهاك" سيادتها "بشكل فاضح".

بالمقابل تصر الولايات المتحدة على ان الحوار يجب ان يتم اطار مفاوضات مجموعة الست (الكوريتان والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا).

Script executed in 0.18782114982605