أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

إسرائيل تتخوّف من امتلاك حزب اللّه لأسلحة كيميائيّة

السبت 05 أيلول , 2009 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,779 زائر

إسرائيل تتخوّف من امتلاك حزب اللّه لأسلحة كيميائيّة

تعليقاً على ما ورد في صحيفة «السياسة» الكويتية أول من أمس، عن أن حزب الله يمتلك سلاحاً كيميائياً، قال ضابط إسرائيلي رفيع المستوى إن «المسألة لا تتعلق باكتشاف جديد، ويمكن القول إنها ليست المرة الأولى التي تُثار فيها هذه المسألة، إذ إن اتهامه بحيازته سلاح دمار شامل يرافقنا منذ سنوات، والجيش الإسرائيلي يدرك ذلك جيداً، علماً بأن هناك فارقاً كبيراً بين محاولة التزود بسلاح كهذا، والقدرة على استخدامه».
وحذّر الضابط الإسرائيلي في حديث للإذاعة الإسرائيلية أمس، من أنه «إذا استُخدم سلاح كيميائي ضد إسرائيل، فإن قواعد اللعبة ستتغير، وإذا قرر حزب الله أو حركة حماس استخدام سلاح كهذا، فعليهما أن يدركا أن الجيش الإسرائيلي سيعمل على الرد بقوة، ولن يراعي أي اعتبار للقيم، مثل طهارة السلاح، وعلى الجميع أن يدرك ذلك».
وبحسب الضابط الإسرائيلي، فإن «حزب الله يدرك أنه إذا تجرأ على إطلاق صواريخ كهذه باتجاه الأراضي الإسرائيلية، فإننا سنفقد السيطرة على أنفسنا، وهم يعلمون جيداً ما يمكننا فعله، وهو ما ظهر في عملية الرصاص المسكوب» ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، مشدداً على أن «لإسرائيل جيشاً يملك قوة هائلة جداً، ويملك حزما كبيراً، والأفضل أن لا أخوض في ما يمكننا القيام به ضد من يتجرأ على استخدام سلاح كهذا، والوقائع تشير إلى نفسها، إذ لم يتجرأ أحد حتى الآن على إطلاق سلاح كيميائي باتجاهنا، وعلى ما يبدو هناك سبب ما لذلك».
وتناقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية ما ذكرته الصحيفة الكويتية، ورأى مراسل القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي أمس، أن «الخبر المنشور في الصحيفة يشير إلى نوع جديد من الكوابيس التي ستواجه إسرائيل مقابل حزب الله»، مشيراً إلى أن «جزءاً من المعلومات الموجودة لدى إسرائيل، أو مصادر (استخبارية) أخرى، لا يُعلَن مباشرة، بل يُعلَن على هذا النحو، بطريقة غير مباشرة»، في إشارة منه إلى أن إسرائيل تقف خلف ما ورد في الصحيفة الكويتية.
وربط مراسل القناة بين معطيات الصحيفة والتزامن مع تهديد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، باستهداف تل أبيب إذا تعرضت بيروت أو ضاحيتها الجنوبية لاعتداء إسرائيلي، مشيراً إلى أن «هذه هي المفاجآت التي تحدث عنها نصر الله، ومن خلالها يمكن فهمه مما ورد في الصحيفة الكويتية، وخاصة أن بعض الجهات نجحت في أخذ عيّنات من منطقة الانفجار (في بلدة خربة سلم)، وأكدوا ظهور بقايا كيميائية أو بقايا أسلحة كيميائية».

هناك فارق بين التزود بسلاح كهذا والقدرة على استخدامه

وبحسب المراسل «هذه هي المفاجأة التي تحدث عنها نصر الله، وهذا ما وفره للحرب (المقبلة)، وعلينا أن نربط كل هذه الأمور بالرغبة السورية الإيرانية لتسليح حزب الله بكل أنواع المفاجآت... ورغم أننا لا نريد أن نخيف أحداً (في إسرائيل)، لكن لا حدود لمخيلة نصر الله ومخيلة (الرئيس السوري بشار) الأسد، إضافة إلى مخيلة إيران، التي يمكن أن تتجاوز الكلام إلى الفعل»، مشدداً على أن «حزب الله بذل جهوداً جبارة لإخفاء ما حصل هناك (في خربة سلم)، إذ أبعد عناصر الحزب الجميع، بما يشمل قوات اليونيفيل والجيش اللبناني، بل منعوا المدنيين من الاقتراب من المكان».
وإذ أثنى المراسل على صدقية الصحيفة الكويتية، قال إنها «عادة تنشر أخباراً صادقة عن إسرائيل، رغم أنها لا تتعاطى كثيراً في الشأن الإسرائيلي، لكن إذا نشرت خبراً ما غير اعتيادي، فلا بد أن يشتمل على مقدار ما من الصحة، وهذا ما يدل عليه الواقع، وهو موجود بالفعل».
وفي سياق متصل، رأى القائد السابق للواء المظليين في الجيش الإسرائيلي، هرتسي هليفي، أن الجيش الإسرائيلي أصبح في أعقاب حرب لبنان الثانية أكثر استعداداً لمواجهة حزب الله عسكرياً، إذ إن الحرب زادت من قدرة الردع الإسرائيلية. ورأى أن «عملية الرصاص المسكوب في قطاع غزة أدت بالفعل إلى تعزيز الردع الإسرائيلي حيال حزب الله وحركة حماس في القطاع».
وأشارت تقارير إعلامية إسرائيلية أمس، إلى أنه في موازاة تنفيذ الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل مناورة واسعة النطاق، في عرض عضلات مقابل حزب الله، أجرى الجيش الإسرائيلي مناورة مماثلة في الجانب الآخر من الحدود، اشتملت على احتلال مواقع تابعة لحزب الله وأخرى تابعة للجيش السوري.
وبحسب مراسل القناة العاشرة للشؤون العسكرية، أور هيلر، نفذ لواء غولاني مناورة في هضبة الجولان، تدرب خلالها على مواجهات الحرب المقبلة مع السوريين وحزب الله. وكشف أن قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، غادي ايزنكوت، أشرف بنفسه على المناورة.
أضاف المراسل أن «الواقع القائم حالياً على الحدود الشمالية يشير إلى وجود مظهر من مظاهر الهدنة مع حزب الله، لكن لواء غولاني عاد إلى التدرب، وإلى اكتساب لياقة أكثر فاعلية، والتهيؤ لمواجهة سيناريو التصدي لهجوم يقوم به الجيش السوري لاحتلال مناطق مفتوحة في الجولان»، مؤكداً أن «دبابات اللواء التي حاربت في قطاع غزة ستبقى في الجولان، استعداداً لأي جولة مقبلة مقابل حزب الله».

Script executed in 0.19445395469666