أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

العلامة فضل الله يُفتي بحرمة التّطبيع مع العدو الصهيوني

الأحد 13 أيلول , 2009 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,051 زائر

العلامة فضل الله يُفتي بحرمة التّطبيع مع العدو الصهيوني

 مؤكّداً أن حرمة التطبيع مع العدوّ تشمل كل مسلم، وأن عدم شرعية التفريط بأيّ شبر من أرض فلسطين هو خطّ إسلاميّ شرعيّ لا ينطلق التنظير له من خصوصية مذهبية، مؤكّداً أنه بات من الواجب على الأمّة وجوباً كفائياً أن تنطلق في كلّ مجالاتها الثقافية والسياسية والإعلامية والاجتماعية والاقتصادية، وحتى العسكرية والأمنية، لتأكيد حضور فلسطين في وجدان الأمّة، في مدى الزمن، مؤكّداً على علماء الأمّة؛ من الأزهر الشريف، إلى الحرمين، إلى النّجف وقمّ وغيرها من الحواضر الدينيّة للمسلمين، أن يتحرّكوا لتحديد الموقف الإسلامي الواضح إزاء ما يُحاك للأمّة، ونزع الشرعيّة عن أيّ محاولةٍ لإمضاء صكّ احتلال اليهود لفلسطين.
أصدر العلامة فضل الله بياناً تناول فيه "الخطر الدّاهم والمنعطف الخطير في تاريخ الأمّة"، ولا سيّما أمام محاولة إمضاء صكّ احتلال اليهود لفلسطين. وجاء في البيان:
تمرّ قضيّة فلسطين اليوم بأخطر مؤامرةٍ دوليّة إقليميّة ومحلّية، تطال ـ للمرّة الأولى ـ أساسها العميق، على المستويين الواقعي والحقوقي؛ بما يؤسّس لمرحلةٍ جديدةٍ تُقحَم فيها الأمّة الإسلاميّة والشّعوب العربيّة، لتخرج من دائرة التّاريخ فعليّاً بعدما خرجت بما يشبه الشّلل الكلّي أو الغيبوبة السياسيّة في كثيرٍ من المحطّات التي كانت مؤاتيةً للعرب والمسلمين، فحوّلوا ـ بفعل تجذّر حال الضّعف النفسيّ في كثير من أوضاعهم ـ انتصاراتهم إلى هزائم، وبلدانهم إلى مواقع للاحتلال، ومواقفهم إلى مجرّد ظواهر صوتيّة قد تتردّد بين الجدران الفارغة التي تحتوي كلّ صفقات الأسلحة المشلولة أو التي يكاد يأكلها الصدأ.
ولعلّ من علامات شلل الأمّة وغيبوبتها السياسيّة، أنّ الصّمت هو سيّد الموقف إزاء ما يصيب المقدّسات في قدس الرّسالات السماويّة وموطن الأنبياء، ولا نقصد هنا صمت الأنظمة السياسيّة؛ لأنّ هذه الأنظمة قد استقالت منذ زمنٍ من القضيّة، ووقّعت الاستقالة في سلسلة المواقف المتهالكة أمام عنجهيّة العدوّ الصهيوني واستكباره، بل نقصد صمت الشعوب، والتي كانت للأمس غير البعيد قد اشتعلت انتفاضة غضبٍ عارمٍ لم يهدأ، عندما دنّس شارون المسجد الأقصى بدخوله إليه.
لقد بات واضحاً أنّ الاتّجاه الدولي، وكذلك العربيّ الرسمي، للأسف، وحتّى بعض الاتجاه العربي غير الرسمي، هو أنّه ليس هناك من قدسٍ ينادي بها العرب والمسلمون، وليس من عودةٍ يطمح إليها الفلسطينيّون، وأنّه ليس هناك من دولةٍ للفلسطينيّين، بل مجرّد كيانٍ بلديّ يُدارُ ضمن الدولة اليهوديّة، ويحصل على اعتراف الدّول به كدولة، دون أن يملك حتّى التّواصل الجغرافيّ بين أراضيه. ومن الطبيعيّ أنّ المقاومة ستصبح في المنطق الدولي والعربي الرسمي، وحتّى المحلّي الفلسطيني، حالة عدوانٍ على شعبها، ومروقاً عن الشرعيّة الدوليّة.. بالأوراق الرسميّة.
إنَّنا أمام هذا الخطر الدّاهم، والمنعطف الخطير في تاريخ الأمّة، والذي سيمهَّد له من خلال اجتماعات الأمم المتّحدة المقبلة، وخصوصاً في أثناء انعقاد الجمعيّة العموميّة في الثّلث الأخير من هذا الشهر، ومن موقعنا الإسلاميّ الشرعيّ والمسؤول عن قضايا الأمّة، في حاضرها ومستقبلها، نؤكّد ما يلي:
أوّلاً: إنّ فلسطين، كلّ فلسطين، في حدودها التّاريخيّة، هي أرضٌ عربيّة إسلاميّة، ولا يملك أحدٌ شرعيّة التّفريط في شبرٍ منها، مهما كانت الاعتبارات السياسيّة والدينيّة؛ لأنّ الاغتصاب في الإسلام غير قابلٍ للشّرعنة، مهما تقادم الزمن، ولأنّ تمكين الصهاينة المحتلّين من أرض المسلمين، يمثّل تمكيناً لهم من السيطرة على كلّ الواقع الإسلامي الذي لن يزيده الواقع الدولي إلا تهالكاً وسقوطاً وضعفاً، عبر سلسلة الضغوطات والفتن التي ستضغط على الأمّة وتفتك بجسمها الذي لم يعد يخفى ما فيه من الوهن والمرض.
ثانياً: يحرم شرعاً أيّ حالةٍ للتّطبيع مع العدوّ الصّهيونيّ، مهما كانت نتائج حركة الأنظمة السياسيّة العربيّة؛ وعلى الشّعوب العربيّة المسلمة التي تقرأ في القرآن الكريم صباحاً ومساءً تاريخ هؤلاء الصّهاينة، أن تدرك أنّه لم يكن لهم عهدٌ عند الله، فكيف يكون لهم عهدٌ عند النّاس، ولم تكن سيرتهم إلا قتلاً للأنبياء أو تكذيباً لهم أو إرهاقاً لمسيرتهم الرّساليّة، حتّى كانوا عالةً على التّاريخ في أكثر من مرحلة زمنيّة، ومشكلةً للشّعوب في أكثر من مكانٍ في هذا العالم. وقد كنّا أصدرنا سابقاً فتوى شرعيّةً تقضي بحرمة التعامل التجاريّ مع الكيان الغاصب، وكلّ من يدعمه في احتلاله وتمكينه من قتل الفلسطينيّين واضطهادهم وتشريدهم.
وإنّنا إذ نتحدّث عن تاريخ اليهود، فإنّنا لا ننطلق في ذلك لمحاسبة الحاضر بما جناه الماضي؛ لأنّ المبدأ القرآنيّ هو أنّ مسؤوليّة التّاريخ هي مسؤوليّة الذين صنعوه، ولكنّنا نشير إلى أنّ نهج أسلاف هؤلاء في تاريخهم هو ذاته النّهج في الحاضر، ما يجعل عناصر الشخصيّة وحدةً مستمرّة في مدى الزمن، لا تختلف أدبيّاتها ولا قواعدها اللاأخلاقيّة واللاإنسانيّة، وإن اختلفت عناوينها ومسمّياتها ومفرداتها وأساليبها الواقعيّة.
ثالثاً: إنّنا نؤكّد أنّ الفتوى بحرمة التّطبيع على كلّ مسلم، وعدم شرعيّة التّفريط بأيّ شبر من أرض فلسطين، هو خطّ إسلاميّ شرعيّ لا ينطلق التّنظير له من خصوصيّة مذهبيّة، وإنّما يمثّل قاعدةً ينطلق منها كلّ تفكير فقهيّ شرعيّ اجتهاديّ أصيل. ونشدّد ـ في هذا المجال ـ على علماء الأمّة؛ من الأزهر، إلى أرض الحرمين، إلى النجف، إلى قمّ، إلى غيرها من حواضر المسلمين الدينية، أن يتحرّكوا لتحديد الموقف الإسلاميّ الواضح إزاء ما يُحاك للأمّة، ونزع الشرعيّة عن أيّ محاولة لإمضاء صكّ احتلال اليهود لفلسطين، أو الانخراط في التطبيع مع هذا العدوّ بأيّ شكلٍ من الأشكال، ناهيك عن تمكينه من حرّية الحركة في الأجواء والمياه العربيّة، فضلاً عن الانخراط في مشاريع تزيد جسم الأمّة تفتّتاً وضعفاً.
رابعاً: لقد بات من الواجب على الأمّة وجوباً كفائيّاً أن تنطلق في كلّ مجالاتها، الثّقافيّة والسياسيّة والإعلاميّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة، وحتّى العسكريّة والأمنيّة، لتأكيد حضور فلسطين في وجدان الأمّة، في مدى الزمن، واستثمار أيّ مناسبةٍ لفلسطين والقدس، أو أيّ محطّة من محطّاتها الرمزيّة، لتفعيل هذا الحضور بأرقى الأساليب وأقواها تأثيراً وفاعليّةً، فضلاً عن تأكيد الموقف القويّ في حركة السياسة والأمن ضدّ كلّ الخطط الرامية إلى إنهاء فلسطين قضيّةً وشعباً وتاريخاً وحاضراً ومستقبلاً.
أخيراً: إنّنا نقول للفلسطينيّين، كلّ الفلسطينيين: لقد مثّلتم في كلّ تاريخكم النضاليّ والجهاديّ موقف العزّة والكرامة حتّى في أقسى حالات تعرّضكم للقتل والتّشريد والاضطهاد والظّلم، ولم تكن فلسطين قضيّتكم فحسب، وإنّما هي قضيّة كلّ الشّعوب الإسلاميّة والعربيّة، وإنّ الأمّة تُغلَب على أمرها عندما تفتّت الجغرافيا قضاياهم الكبرى، ليشعر كلّ بلدٍ بأنّه غير معنيّ بأخيه من وراء الحدود، ولا بما يعانيه قتلاً ونهباً وتشريداً وظلماً واضطهاداً.
إنّ أيّ حالة انفصال عن جسم الأمّة، في دينها وقيمها وشرعها، في هذه القضيّة المركزيّة، لن تعود إلا بالذلّة لكلّ الواقع الإسلامي والعربيّ، فضلاً عمّا يصيبكم في ذلك من الهوان؛ ولم تكونوا يوماً وحدكم في مواقع النّضال والجهاد، لتشعروا بأنّكم مغلوبون أن تقاربوا ما يُشبه الانتحار التاريخي في أقدس قضيّة تمثّلون اليوم عنوانها الكبير. كما نقول للشّعوب العربيّة والإسلاميّة: إنّ فلسطين تمثّل المسؤوليّة العربيّة والإسلاميّة الكبرى التي لا مجال للتّنازل عنها بحالٍ من الأحوال، ولا بدّ من الوقوف مع شعبها ودعمه بكلّ الإمكانات حتّى تحقيق النّصر والتّحرير؛ ولا عذر للجميع بالتخلّي عن هذه المسؤوليّة، وإن انحرفت الأنظمة عن هذا الواجب أو سارت في خطوط الهزيمة والاستسلام. وعلينا أن نتذكّر جميعاً، أنّه خلال سنواتٍ ثلاثٍ تحقّق للأمّة نصران، والأمّة قادرة على تحقيق النّصر الكبير إذا وثقت بالله ومواقع القوّة لديها، واتّحدت على حقّها الذي فرضه الله تعالى وأكّده التّاريخ؛ وقد قال تعالى: {ولله العزّة ولرسوله والمؤمنين}.

Script executed in 0.16700792312622