أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الحريري: هذه المرة سيكون بالي طويلاً جداً وأطول من المرة السابقة

الأربعاء 16 أيلول , 2009 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,302 زائر

الحريري: هذه المرة سيكون بالي طويلاً جداً وأطول من المرة السابقة

أكد رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري أنّه يتشرف بإعادة تكليفه مرة جديدة لتشكيل الحكومة المقبلة، متوجّهاً بالشكر "من كل قلبي" إلى جميع النواب وكل الفرقاء والحلفاء السياسيين في المجلس النيابي الذين سمّوه اليوم، "لأن ذلك يدل على أننا لا زلنا جسماً واحداً، ولا زلنا ننظر إلى لبنان كما نريده نحن". الحريري، وخلال حفل إفطار لقطاع المهن الحرة في "تيار المستقبل" في مجمع البيال، قال: "كان واضحاً عندما كنّا نتفاوض في السابق لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية أن هناك فريقين في البلد"، مضيفاً: "غداً سأقوم بالزيارات البروتوكولية، ومن ثم أُجري الاستشارات النيابية، وهذا الأمر سيأخذ وقته بعد العيد، وكل واحد سيقدم مطالبه. ولكن أهم ما يمكن أن أقوله في هذا الإطار هو أننا حين نلتزم الدستور يستقر لبنان".

وتابع الحريري: "لقد خضنا الانتخابات النيابية وفزنا بها، وبعد الاستشارات تم تكليفي لأول مرة وظل الاستقرار سائداً، وكل هذا لأننا اتّبعنا واحترمنا الدستور، فالتزام الدستور يؤدي إلى الاستقرار والخروج عنه يدخلنا في المجهول"، معتبراً أنه "لا بدَّ من الدفاع عن الدستور وعن مشروع الدولة وعن دستور الطائف الذي يجب أن نحتكم اليه، وإن شاء الله نعمل جميعاً لنحافظ على هذه المسيرة، مسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مسيرة البناء والإعمار".

وإذ أوضح أن "المواطن اللبناني اليوم لا يهمه وجود حكومة وحدة وطنية أو حكومة ائتلاف وطني أو حكومة أقطاب أو تكنوقراط، بل المهم بالنسبة له هو توفير سبل العيش الكريم له ولأبنائه"، أضاف الحريري: "لقد كان رفيق بهاء الدين الحريري من القوميين العرب، كان مواطناً عادياً مثلكم جميعاً، عمل وناضل وكانت دائماً قضيته المركزية هي قضية فلسطين. والفرق بينه وبين الآخرين أنه كان دائماً ينظر إلى لبنان من خلال نظرتكم إلى هذا البلد، وعندما جاءته الفرصة اغتنمها لمصلحة بلده وليس لمصلحته الخاصة، لأن هذه كانت مدرسة رفيق الحريري، وسأبقى أتحدث عن هذا الرجل الكبير، وعن التضحيات الكثيرة التي قدمها والإنجازات التي حققها لوطنه، ويجب أن نتعلم من الرئيس الشهيد أن يكون دائماً هدفنا واضح وهو لبنان، إعمار وإنماء لبنان وإرساء الأمن والاستقرار فيه، ومقابل ذلك نحن مستعدون لأن نضحي لأجل هذا الوطن".

ورأى الحريري أنه "عندما يتكلمون عن معادلات حكومية من ثلث معطل أو غيره، أتذكر أن رفيق الحريري استطاع أن يحقق بالتعاون والحوار كل ما أنجزه في الحكومات السابقة ولم يكن معه فيها سوى نفسه، وأحياناً بعض الوزراء الذين وقفوا إلى جانبه وساندوه"، مناشداً: "كفانا مناكفة بعضنا البعض ووضع الشروط، فالشعب اللبناني يستأهل التضحية من قبلنا ونحن ضحينا وسنضحي، ولكن كل التضحيات يجب أن تكون للبنان وليس لفريق أو حزب سياسي". وأردف: "كنت أود أن ينتهي هذا الشهر الكريم وقد تألّفت الحكومة، ولكن اليوم وبعد إعادة تكليفي سأقوم بالمشاورات بحسب الدستور، واحترامًا للدستور ولخيارات الناس وعقولهم أيضاً، فلا يعمدنَّ أحد إلى فذلكة الدستور كما يريده"، واعداً بالعمل والتعاون مع رئيس الجمهورية لتشكيل الحكومة، والتكلم مع الجميع، "لكي لا يقول أحد إننا لم نتكلم معه، ولكن هذه المرة سيكون بالي طويلاً جداً وأطول من المرة السابقة".

Script executed in 0.17507719993591