أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

أطفـال المنـاطـق خرجـوا إلـى العيـد وإن «تبللـوا» بمائـه

الثلاثاء 22 أيلول , 2009 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,380 زائر

أطفـال المنـاطـق خرجـوا إلـى العيـد وإن «تبللـوا» بمائـه
 وشهدت المناطق الشعبية في التبانة وباب الرمل والقبة والزاهرية احتفالات مماثلة حيث عمل البعض على تركيب مدن ملاه بدائية ومراجيح خشبية شهدت إقبالا كثيفا من الاطفال.
وفي صيدا كان للاولاد وللاطفال رأيهم بالعيد وبفرحته.. ورغم الطقس العاصف والممطر ورغم اقتراب ساحة بحر العيد الشعبية التقليدية في صيدا، والكائنة قبالة رصيف ميناء الصيادين عند عتبات المدينة القديمة وفي محيط الواجهة البحرية من البحر وأمواجه، أحب أهل العيد وأصحابه من الأولاد ألا تمضي المناسبة من دون زيارة ساحة ملعبهم وبحر عيدهم. هناك يمكن قضاء ساعات من الوقت بأقل كلفة مادية كون ساحة بحر العيد في صيدا رغم تقلص مساحتها ودورها تشكل متنفسا لأصحاب الدخل المحدود والفئات الشعبية من أهل المدينة من اللبنانيين والفلسطينيين المقيمين في المدينة القديمة نفسها أو في المخيمات.
وكانت أراجيح العيد في بحر عيد صيدا وسائر الألعاب الشعبية التي تميز الساحة والقائمة على المهارات الشخصية والفردية من دون أية لعبة الكترونية... قد استقبلت في اليوم الثاني من العيد وفي فترة بعد الظهر الأولاد والأطفال مع أهاليهم حيث أمضوا ساعات فوق المراجيح و«الدويخات» القائمة على الدفع الكهربائي و«الدويخات» التي تعتمد على سواعد الفتية. وقد استرجعت الساحة بعضا من تألقها رغم أن الازدحام بقي ناقصا وغابت العجقة التي تعرفها الساحة في مناسبات مماثلة.
وفي نقار كوكبا، أحيت الكتيبة الماليزية العاملة ضمن قوات اليونيفيل المعززة في جنوب لبنان عيد الأضحى المبارك، في احتفال حاشد في مقر قيادتها في نقار كوكبا، بحضور قائد الكتيبة اللفتنانت كولونيل رومينو بن محمد وكبار الضباط. وأقيمت الصلاة في ساحة المسجد عند الطرف الجنوبي للموقع حيث أدى عناصر الكتيبة الصلاة، ألقى بعدها امام الكتيبة الشيخ شكري بن حمــــيد خطـــبة العــــيد متــمنيا ان يعم السلام ربوع هـــــذا البــلاد، لينعم أهله بحياه هادئة وهانئة.
بعدها تناول عناصر الكتيبة الأطعمة التقليدية الماليزية وذلك حسب العادات الماليزية المتبعة في مثل هذه المناسبة.

Script executed in 0.18903279304504