أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

خالد عارف كشف عن إجراءات لأخذ الحيطة من مجموعات فتح الاسلام بالمخيمات

الأربعاء 23 أيلول , 2009 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,559 زائر

خالد عارف كشف عن إجراءات لأخذ الحيطة من مجموعات فتح الاسلام بالمخيمات
أوضح امين سر حركة "فتح" بالجنوب خالد عارف في حديث الى وكالة "أخبار اليوم" تعليقاً على المعلومات حول تغلغل فتح الإسلام من جديد الى المخيّمات الفلسطينية في لبنان والتخوّف من نهر بارد ثانٍ، أنه عندما حذّرنا من هذا الوضع، كان الهدف أخذ الإحتياطات اللازمة أكان على صعيد القيادات الفلسطينية داخل المخيّمات أو مع "الأخوة اللبنانيين" وتحديداً الأجهزة الأمنية.
ولفت الى ان "الكثير من المسؤولين الفلسطينيين أبدوا نفس التخوفات"، وكشف عن إتخاذ بعض الإجراءات بدأ تنفيذها في كافة المخيمات لأخذ الحيطة والحذر من مثل هذه المجموعات، خصوصاً بعد التجربة المريرة التي مرّ بها مخيّم نهر البارد في العام 2007.
وأكد أن هذه الإجراءات اتخذت بالتعاون الكامل مع الأجهزة الأمنية اللبنانية، معلناً أنها جاءت بناء على تعليمات من أعلى المستويات بدءاً من الرئيس الفلسطيني محمود عباس وكافة القيادات الفلسطينية في رام الله أو في لبنان.
واشار عارف الى اننا في المخيّمات حيث كنّا نشعر انه ربما تمّ توظيف بعض الأفراد، حصل التعاطي مع هذا الموضوع بايجابية، وبالتالي تمّ تسليم مجموعة من الأفراد من مخيّم البرج الشمالي حيث كان التعاون كاملاً بين الفصائل الفلسطينية والأجهزة الأمنية. وبدأت الأمور، الى حدٍّ كبير، تعود الى وضعها الطبيعي.
وانتقد التضخيم الإعلامي في بعض الوسائل الإعلامية اللبنانية، معتبراً أن ذلك لا يخدم القضية الفلسطينية ولا حتى القضية اللبنانية.
ولفت عارف الى اننا حذّرنا من هذه المجموعات، لكن التضخيم لا يخدم المصلحتين اللبنانية والفلسطينية، خصوصاً بعد التعاون المطلق ما بيننا وبين اللبنانيين، وبدأت الإجراءات الميدانية على الأرض.
وشدّد عارف على أن الوضع في مخيّم عين الحلوة ممتاز مضبوط ومسيطر عليه وخاصة أن كافة الفصائل الفلسطينية تتعاون بشكل كامل وأخذت قرارات بتسليم كل من "يفكّر" بالإخلال بالأمن الاجتماعي داخل المخيمات او خارجه الى السلطات اللبنانية المعنية.
من جهة أخرى، ورداً على سؤال حول ما قاله أمين عام الجبهة الشعبية القيادة العامة أحمد جبريل أن نزع سلاح الجبهة هو تنفيّذ مطلباً إسرائيلياً، أعلن عارف اننا في منظمة التحرير الفلسطينية والفصائل الأخرى، لدينا خطاب سياسي واضح ويتّفق عليه كافة "الأخوة" اللبنانيين، ونحن كفلسطينيين متمسكين به، آملاً في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، حيث سيعاد دراسة الملف الفلسطيني وحل كافة القضايا المتعلّقة به، علماً أن هناك ملفاً كاملاً حول الوجود الفلسطيني في لبنان.
وذكّر بالأوضاع الاجتماعية والمعيشية في المخيمات الفلسطينية غير مقبولة حتى من قبل اللبنانيين.
وفي موضوع السلاح، أكد عارف أن ما يتّفق عليه اللبنانيون نحن نلتزم بتنفيذه وتطبيقه.

 

Script executed in 0.17483997344971