أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

هل فهم الزحليون قول الجنرال "لن أشارك من دونكم"؟

السبت 26 أيلول , 2009 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,894 زائر

هل فهم الزحليون قول الجنرال "لن أشارك من دونكم"؟

واقع لا يحسد عليه كل مواطن زحلي لم يعد يستطيع التمييز بين السجالات الكلامية اليومية التي تجمع نواب زحله بالنواب السابقين المعارضين لهم من جهة، وأخرى يتقاذفها نواب ما كان يسمى بكتلة "زحله بالقلب" بين بعضهم البعض من جهة أخرى، لتأتي النتيجة أن الرئيس المكلف تشكيل الحكومة النائب سعد الدين الحريري حرم كتلة زحله التي أعطته الأكثرية من التوزير في تشكيلته الأولى التي رفضت، محاولاً تمرير إسمين على أساس أنهما يمثلان المنطقة وهما ميشلين بريدي وخالد الساروط الأمر الذي لم يقبل به نواب الكتلة خصوصاً وأن هؤلاء كانوا قدموا الى الحريري مذكرة خطية شددوا فيها على حصر التوزير في زحله بنواب الكتلة.

توزع نواب زحله في إستشارات التكليف في القصر الجمهوري على الشكل التالي: الوزير ايلي ماروني في كتلة الكتائب، النائب نقولا فتوش بمفرده، والنواب عاصم عراجي، عقاب صقر، شانت جنجنيان، طوني أبو خاطر، وجوزيف المعلوف شكلوا وفداً من خمسة نواب.

أما اليوم، وفي إستشارات التأليف التي إنطلقت في المجلس النيابي فالوضع أسوأ بكثير كما يبدو عما كان عليه في السابق، إذ أن النائب فتوش إجتمع بالحريري منفرداً وبقي ماروني في موقعه الكتائبي، ليتوزع النواب الباقون على مواعيد فردية مختلفة، لكن السؤال الذي يطرح: ماذا سيتحدث الحريري خلال نصف ساعة من الوقت خصصت لنائب كعقاب صقر أو عاصم عراجي أو غيرهما ممن ينتمون الى تكتل لبنان أولاً ويزورون الحريري في قريطم وبيت الوسط في شكل دائم؟

وفي هذا الإطار يتوجه نائب زحله السابق سليم عون الى النواب الحاليين المطعون بنيابتهم أمام المجلس الدستوري بالأسئلة الآتية: إتهمتونا ككتلة شعبية بالتبعية الى الرابيه وبنقل قرار عاصمة الكثلكة زحله الى خارجها ونحن الذين إستغلينا تكتل التغيير والإصلاح للمطالبة بحقوق زحله والمحافظة عليها، فماذا عنكم إذاً وأين قرار زحله اليوم، هل هو داخل كتلة القوات اللبنانية أم الكتائب، أو هو على طاولة تكتل لبنان أولاً في قريطم؟ يوم كنتم موحدين لم تستطيعوا تحصيل حقوقكم من آل الحريري أما اليوم وأنتم كل في موقعه، فكيف ستعاد هذه الحقوق الى أصحابها؟

عون إعتبر ان على الزحليين محاكمة هؤلاء بجرم الإحتيال خصوصاً لناحية المقايضة الضمنية بين الحريري ورئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع، ومفادها أن يحصل جعجع على 3 مرشحين على لائحة زحله، ينضمون فيما بعد الى تكتله، بينما يتفرد الحريري بتسمية وزراء زحله.

حتى اللحظة الأخيرة بقيت الإتصالات جارية بين نواب زحله لمحاولة رأب الصدع والذهاب الى المجلس النيابي متراصين لكن الأمور وبحسب مصدر مطلع بقيت على حالها الأمر الذي يشير الى إمكان إعلان الطلاق النهائي بين بعضهم البعض.

Script executed in 0.19306206703186