أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مـصـنـع الـعـمـلاء !!

الخميس 01 تشرين الأول , 2009 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,767 زائر

مـصـنـع الـعـمـلاء !!
 
 
مصنع العملاء !!
(خاص بنت جبيل .اورغ)
بـدّلْ مكانَ الراءِ في وَسْمِها iiالباءا      والـعنْ  بـها الـعمّالَ iiوالرؤساءا

واذا  اسـتطعتَ فقمْ على iiشاشاتها      وابـصقْ  عـليها ضحوةً ومساءا

هـي  مصنعُ العملاء منذ iiوجودها      عـدد الـعقارب صنّعتْ عملاءا ii!!

إنّ  الـخـيانة والـعَـمالةَ iiكـلّها      صـارتْ  لـديها الخبزَ والماءا ii!!

لــم  تُـبقِ لـلأقذار أيّ iiقـذارةٍ      هـم  بالقياس بها غدَوْا نظفاءا ii!!

عـجزتْ  قواميسُ الهجاء iiجميعها      لـم تـلقَ من أوصافهم أسماءا ii!!

هـي  لـلصهاينِ قـرةٌ iiلـعيونهم      إذْ  طـالعوها تنفّسوا الصعداءا ii!!

هـدفٌ لـها تـفتيتُ أمّـة أحمد iiٍ      و  ضـرامُ نـارٍ تـأكلُ الأجـواءا

وتـضـخّه  سُـمّاً زُعـافاً iiبـيننا      يـرمي ضـعافَ النفس iiوالجُهلاءا

فـيُحيلهم بـعضَ الـقنابل iiأُقّـتتْ      لـتدمّرَ  الـجيرانَ والـخَلطاءا ii!!

هـمَجٌ رَعـاعٌ خلفَ صيحة ناعق iiٍ      تـبعوا الـخيالَ الضحلَ iiوالأهواءا

لـو قد سألتَ عن الجيوبِ iiوراءَها      تـلقاهمُ  الـرؤساءَ والأمـراءَ ii!!

تـلـقاهمُ صـهيونَ مـع iiأذنـابِه      خـوَنِ الأعـاربِ تـحملُ iiالأعباءا

إبـليسُ  طـوّر كـيدَه مـن iiبثها      وأراقَ نـهراً فـي الـعراقِ iiدماءا

فـتـراه يـأخـذُ دورةً يـومـيةً      فـيها،  ومـنها يـأخذ ُ iiالأنـباءا

قـلبتْ حـقائقَ كـل شيء iiعكسَه      جعلتْ (أماماً) في الحياة ( وراءا) !

داءٌ أصــابَ الـجاهلين iiبـقيحِها      وأراهُ صـعباً أن يـصيبَ iiشـفاءا

لـلـحاقدين: فـإنـها لـولـيمة ٌ      يـحشون  مـن تـلفيقها iiالأمعاءا

أفـرادُها:  ذئـبٌ عوى، أو ذئبة iiٌ      مـلأوا أثـيرَ الـمسلمين iiعـواءا

لـيستْ  بـمزبلة الـخيانة iiوحدها      بـل بـالمئاتِ تُـعدّد الـزملاءا ii!

مـن  كُمّها الفضفاضُ تخرجُ iiأذرعٌ      فـي الـمسلمين تـروّجُ iiالبغضاءا

و تُـسوّقُ الـحقدَ المَقيت كسلعة iiٍ      وتُـشيعُ داءً فـي الـنفوس فَداءا

مـسـتنقعٌ ولــه لـحاءٌ iiلامـعٌ      وبـعـوضُه لـبسَ الـنفاقَ رداءا

يـاأيها  الـشرفاءُ، مـن شاشاتِها      لاتـأخـذوا،  أو لـستمُ iiشُـرفاءا

كـم  خـائنٍ فـي أمـتي متلوّن iiٍ      ويـفوقُ فـي ألـوانِه الحرباءا !!

سـيـعقّني قـلمي إذا حـاصرتُه ُ      وكـتمتُ ضـدّ الـخائنين هَـجاءا

ويـذمّني أدبـي، وأصـبحُ iiعندها      أنـا والـطغاةُ الـمرجفون iiسواءا

لـم ألْـقَ أسـوأَ من حناجرَ زيّفتْ      إلاّ  الـتي عـن كـشفِها iiخرساءا
 

Script executed in 0.1731870174408