أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الـقـدس تسـتـنـجـد بـأهـلهـا: الاحتلال يخطّط لمجزرة في الأقصى

الجمعة 02 تشرين الأول , 2009 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,090 زائر

الـقـدس تسـتـنـجـد بـأهـلهـا: الاحتلال يخطّط لمجزرة في الأقصى

في هذه الأثناء، تواصلت الاستعدادات الشعبية لاستقبال الأسيرات العشرين اللواتي من المتوقع أن تطلق سلطات الاحتلال سراحهن اليوم.
وحذر قاضي قضاة فلسطين، ورئيس الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، تيسير التميمي من نية مبيتة لدى سلطات الاحتلال والجماعات اليهودية المتطرفة لارتكاب مجزرة داخل المسجد الأقصى، خاصة بعدما أكد قائد شرطة الاحتلال في
القدس أهارون فرانكو أنّ «من حق اليهود أن يصلوا ويدخلوا المسجد بأمان أسوة بالمسلمين الذين أدوا شعائرهم الدينية خلال شهر رمضان في الحرم القدسي من دون مضايقة من أحد»، منبها إلى أن هذه المرحلة هي الأصعب في تاريخ المسجد الأقصى.
وأضاف أن حكومة الاحتلال تسعى من وراء ذلك إلى تقسيم المسجد الأقصى، كما حصل في الحرم الإبراهيمي الشريف عندما ارتكب الإرهابي باروخ غولدشتاين، بمساندة قوات الاحتلال، مجزرة ضد المصلين.
وجدد التميمي دعوته إلى الشعب الفلسطيني، وبالأخص أبناء مدينة القدس وأراضي العام 1948 لمواصلة «النفير العام»، وتكثيف الحضور في المسجد الأقصى والرباط فيه لحمايته والدفاع عنه. كما دعا إلى اعتبار اليوم يوما للتظاهرات والمسيرات الغاضبة، التي تنطلق في كل المدن العربية والإسلامية بعد صلاة الجمعة لنصرة المسجد الأقصى والتنديد بإجراءات الاحتلال ضده.
إلى ذلك، لبّى آلاف الفلسطينيين الدعوة التي أطلقتها لجنة المتابعة العليا لجماهير أراضي العام 1948 إلى التظاهر في بلدة عرابة، في محافظة الناصرة، لمناسبة الذكرى التاسعة لـ«هبّة الأقصى»، التي سقط خلالها 13 فلسطينياً برصاص الاحتلال، بعد ايام على اندلاع الانتفاضة الثانية.
وانطلقت التظاهرة من بلدة سخنين المجاورة لبلدة عرابة، وحمل المتظاهرون خلالها الاعلام الفلسطينية واعلام الحزب الشيوعي الحمراء واعلام حركة حماس الخضراء ورايات «حزب التجمع» البرتقالية ورايات «الحركة العربية للتغيير» الصفراء، فيما ارتدى الشبان قمصانا سوداء.
وعند مداخل البلدة وفي محيطها، انتشرت قوات الشرطة الاسرائيلية فيما حلقت مروحية تابعة للشرطة منذ بداية المسيرة. وقال العضو العربي في الكنيست جمال زحالقة ان «هذه التظاهرة رسالة واضحة وحادة للسلطة باننا لن نخضع للعنصرية بل سنتحداها ونتصدى لها، هذا حقنا وهذا واجبنا».
كما عم الإضراب العام والشامل مدن وقرى أراضي العام 1948، لاسيما في الناصرة وحيفا وعكا وام الفحم والطيبة وكفر قاسم.
من جهة ثانية، ذكر موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت» على شبكة الانترنت ان مندوبين من الصليب الأحمر توجها إلى معتقل «هشارون» الإسرائيلي الذي تقبع بداخله الأسيرات الفلسطينيات اللواتي من المتوقع أن تفرج عنهن سلطات الاحتلال اليوم، بعد تسلمها شريط الفيديو الخاص بالجندي الأسير جلعاد شاليت.
يذكر أن إسرائيل أفرجت، ليل أمس الأول، عن الأسيرة رقم 20 (براءة المالكي) من مخيم الجلزون بعد انتهاء محكوميتها، في وقت تواصلت الاستعدادات لاستقبال الأسيرات التسع عشرة.
وذكرت مصادر فلسطينية مطلعة أن برنامج استقبال الأسيرة فاطمة الزق وطفلها الأسير يوسف، والأسيرة روضة حبيب سيتضمن استقبالا شعبيا أمام معبر بيت حانون في شمالي قطاع غزة، وآخر في مقر مجلس الوزراء في مدينة غزة.
(«السفير»، أ ف ب، أ ش أ)

Script executed in 0.19566798210144