أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

جمعية الصناعيين تتضامن مع معمل «يونيسيراميك»

الأربعاء 07 تشرين الأول , 2009 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,442 زائر

جمعية الصناعيين تتضامن مع معمل «يونيسيراميك»
لم يكن اجتماع «يونسيراميك « الذي ضم رئيس وأعضاء جمعية الصناعيين في لبنان وتجمع صناعيي البقاع وعددا كبيرا من اصحاب المصانع في لبنان، وبمشاركة النواب نقولا فتوش، عاصم عراجي، طوني ابو خاطر وشانت جنجنيان والعميد ناظم الجراح ممثلا النائب جمال الجراح، سوى إنذار صناعي إلى الدولة والحكومة اللبنانية لوقف «السياسية التدميرية» التي تتبعها الحكومة وفق ما قال رئيس جمعية الصناعيين فادي عبود الذي اتهم «كل من هو مسؤول عن تحويل البلاد الى مجتمع استهلاكي غير منتج، وفرض واقع ان لبنان بلد لا يصلح للصناعة، وتعميم ثفافة ان الانتاج في لبنان هو انتحار. نريد ان نتهم كل من تسبب مباشرة او غير مباشرة بإقفال معمل عريق مثل معمل يونيسيراميك، الذي كان فخراً لمنطقة زحلة والبقاع وكل لبنان.
البارز في اجتماع يونيسيراميك الذي دعت اليه جمعية الصناعيين وادارة يونسيراميك ممثلة بجوزف غرة وحضره رئيس تجمع صناعيين البقاع محي الدين النخلاوي، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع ادمون جريصاتي، رئيس بلدية قب الياس فياض حيدر، رئيس بلدية المريجات فيليب مشعلاني، تأكيد عبود على ان الهيئات الاقتصادية والمجتمع الاقتصادي لديهم كامل الاستعداد لدعم المعمل المذكور في حال اعيد للمعمل حقه عبر فرض الرسوم الوقائية التي ستجعل المنافسة عادلة ومنطقية وتمنح هذه الصناعة فرصة للانتاج على ارض لبنان من جديد، وعلى استعداد لانشاء صندوق للمساهمة في الشركة الجديدة بشرط فرض رسوم وقائية لأن المستثمرين يحتاجون لشروط عادلة للقيام بالاستثمار».
أضاف «ولكن اليوم إزاء الوضع الراهن والتردي الحاصل في اوضاع الصناعة اللبنانية والتي بدات بوادره تظهر مع اقفال معمل يونيسراميك، وتراجع الصادرات الصناعية، والخطر المحدق بالكثير من الصناعات التي تعتمد على الطاقة المكثفة، والواقع المظلم الذي ينتظر الصناعة اللبنانية بسبب غياب التخطيط او الاستراتيجيات المعدة لتحفيز الصناعة، نريد ان نتهم مباشرة السياسة الاقتصادية التي كانت معتمدة في الآونة الأخيرة، فمعمل يونيسيراميك حصل على قرار بفرض رسم وقائي ايام وزير الصناعة الراحل بيار الجميل لكن القرار توقف بعد سنة واحدة (مات معمل يونيسيراميك بعد اغتيال الوزير جميل)، اوقفه وزير الاقتصاد السابق سامي حداد، على اساس ان يتم تنفيذه حسب المراسيم التنفيذية لقانون حماية الانتاج الوطني».
وأكد عبود ان «السبب الاساسي الذي ادى الى اقفال معمل يونيسيراميك اللبناني هو المنافسة غير المتكافئة الذي تعرض لها المعمل المذكور بسبب الصناعات المستوردة المدعومة في بلدها، والسبب الاهم ان الدولة اللبنانية لم تبادر الى فرض اي رسوم وقائية لحماية صناعتها الوطنية بالرغم من الدعم الواضح الذي تمارسه البلدان وتحديداً مصر والامارات والصين».
بدوره طالب فتوش بحماية الصناعة اللبنانية من خلال الاستقرار التشريعي وتطبيق القانون، وقال إن المطلوب هو سياسة حمائية اقلها تمتد على خمس عشرة سنة.
من جهته شكر جوزف غره وقوف الصناعيين والنواب الى جانب المعمل وعماله منتــقدا مقــولة الوزيــر سامي حداد الــذي قال «العمال بيدبروا حالن».

Script executed in 0.21777391433716