أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

إسرائيل تتوهم وتهدّد حزب اللّه بـ«ستيف أوستن»

الإثنين 12 تشرين الأول , 2009 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,407 زائر

إسرائيل تتوهم وتهدّد حزب اللّه بـ«ستيف أوستن»

من باب التهكم المقصود، يمكن أن نتخيل أن مصادر رفيعة المستوى في الجيش الإسرائيلي، تقول الآتي: إسرائيل على وشك الانتهاء من تطوير منظومة جديدة مضادة للصواريخ، كتلك التي استخدمها حزب الله في حرب تموز 2006، وهي منظومة لم يشهد الوجود لها مثيلاً، إذ إنها قادرة على معرفة نيات مطلقي الصواريخ، قبل خمس دقائق من إطلاقها، وتؤدي إلى تفجير الصواريخ في وجه من يريد الإضرار بالجنود الإسرائيليين. ويمكننا أن نتخيل أيضاً، أن المصادر الإسرائيلية نفسها تقول إن المنظومة الجديدة تنضم إلى اختراع آخر، هو ذراع «ستيف أوستن»، التي يمكن أن يحملها أي جندي من سلاح المشاة، وتمكّنه من حمل أطنان من الحديد وخلع الأبواب الثقيلة. ومن باب التخيّل أيضاً، يمكن المصادر العسكرية الإسرائيلية أن تقول إن «على حزب الله وأعداء إسرائيل أن يعلموا بوجود هذه الاختراعات، وعليهم أن يخافوا كثيراً من القدرات الجديدة التي باتت موجودة لدى الجيش الإسرائيلي، وأن يخافوا إلى درجة ارتعاد فرائصهم والموت من الخوف، وبالتالي أن لا يفكروا بالقيام بأي عمل معادٍ لإسرائيل».
مناسبة قول ذلك، تراكم أنباء إسرائيلية في الفترة الأخيرة، خارج إطار المعقول والمنطق، عن وجود اختراعات أو اكتشافات تكون عادة «في المرحلة الأخيرة من التطوير»، وقادرة على مواجهة مكمن من مكامن القوة لدى أعداء إسرائيل، وتحديداً لدى حزب الله. يعالج كل اختراع من هذه الاختراعات وضعاً ثبت في عام 2006 أن يد المقاومة هي العليا فيه، وأن ليس للجيش الإسرائيلي رد عليه.
ذراع «ستيف أوستن» المشار إليها أعلاه، ليست ذراعاً خيالية استُخدمت لهدف التهكم وحسب، بل تناولته التقارير الإسرائيلية بالفعل، عام 2008، إذ أشارت وسائل إعلام الدولة العبرية إلى أن الرئيس الإسرائيلي نفسه، شمعون بيريز، يشرف على هذا الاختراع، ويعمل على توفير التمويل المالي لإنجازه. في حينه، كشفت إسرائيل أيضاً، أنها في صدد تطوير سترة خاصة واقية من الرصاص، هي شبه شفافة وقادرة على حماية الجنود من رصاص العدو، ولشدة قوة هذه السترة «التي لا مثيل لها» ونجاعتها، يمكن عدداً من الجنود أن ينزعوها عن أجسادهم ويضعوها على الدبابات الإسرائيلية، ما يجعلها محمية من الصواريخ المضادة للدروع. علماً بأن الدبابات الإسرائيلية، بحسب مسلسل استعراض الاختراعات نفسه، أصبحت محمية بعدد كبير من المنظومات الدفاعية، غير المسبوقة لدى أي من الجيوش الحديثة، إلى درجة أصبحت «تندلق» دفاعاتها على الأرض، بعدما ازدحم متن الدبابات بها.
آخر اختراعات إسرائيل المشابهة، منظومة دفاعية أشارت إليها صحيفة «يديعوت أحرونوت» قبل أيام، تعالج قصور الجيش الإسرائيلي في حماية عناصر المشاة لديه، وتحول دون وقوع إصابات في صفوفه كما حصل في عام 2006 في أكثر من موقع شهد مواجهة

Script executed in 0.20068287849426