أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"الأخبار": موظفو LBC المطرودون يتحضرون لخوض المعركة القضائية

الثلاثاء 13 تشرين الأول , 2009 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,302 زائر

"الأخبار": موظفو LBC المطرودون يتحضرون لخوض المعركة القضائية
أفادت صحيفة "الأخبار" ان المعلومات التي ترد يوميا تؤكّد أن حملة الصرف من LBC ما زالت مستمرّة. ولعلّ الأسماء "الكبيرة" التي استُغني عن خدماتها حتى الآن كفيلة وحدها بتحويل هذه القضيّة إلى ملفّ "مشوّق":
دنيز رحمة فخري، وديامان رحمة جعجع، وفيرا بو منصف، وغي ديفور وأكثر من 70 موظفاً، غادروا الأسبوع الماضي مقرّ عملهم في منطقة أدما، بعدما تبلّغوا قرار صرفهم من إحدى الموظفات الجديدات. "كانت الطريقة مهينة وغير لائقة فعلاً. حتى إنّ الموظّفة التي أبلغتنا بالخبر، بدت غير واعية لما يحصل، وراحت تعتذر منّا" تقول فيرا بو منصف لـ"الأخبار". فيرا شبه أكيدة من أنّ قرار صرفها له علاقة بانتمائها السياسي "المعروف" على حدّ تعبيرها. لكن ما لا تفهمه هو سبب ربط موقفها السياسي بأدائها المهني، إذ تقول: "أنا لم أخلط يوماً بين الموضوعَين. أساساً لا أستطيع ذلك، فأنا أعمل في قسم الأخبار الدولية". غير أنّها تعود لتذكر بعض الملاحظات التي وجّهتها الإدارة لها ولقسمٍ من زملائها القواتيين، "قالوا لنا: أنتم لا تحترمون الرأي الآخر. مَن قال لهم ذلك؟ هذا غير صحيح بتاتاً". وللدلالة على كلامها، تقول فيرا إنّه في غرفة الأخبار حيث تعمل، يوجد موظفون مسلمون "أحبّهم وأحترمهم وعلاقتي بهم ممتازة"! وتضيف أنّ عملها "كان صفّ أوّل، وكذلك الأمر بالنسبة إلى دنيز وديامان. وبناءً على ذلك، سبب صرفنا سياسي بحت".
دنيز رحمة فخري اكدت كلام زميلتها فيرا بو منصف. والإعلامية التي عملت لـ16 عاماً في المحطّة، بدأت أمس الإجراءات القانونية بهدف رفع دعوى صرف تعسّفي على "المؤسسة اللبنانية للإرسال". إضافة إلى عملية صرفها على نحو مفاجئ ومن دون إنذار مسبق، فإنّ لدنيز مآخذ قانونية عدّة على LBC، أولها تسريحها من العمل وهي حامل "وهو ما لا يسمح به القانون"، ثمّ تعويضها التعسفي والمجحف الذي علمت به أمس، كما تقول، وهو ما ينطبق أيضاً على بو منصف، كما تؤكّد هذه الأخيرة.
وعمّا إذا كانت قد تلقّت رسائل مبطّنة في الفترة السابقة من الإدارة، تقول دنيز إنّه في الأسابيع الماضية كانت تُستبعد عن التغطيات المهمّة، بينما اقتصر معظم عملها على مهمّات داخل المحطة "لكنّي ظننت أن ذلك سببه المنافسة الطبيعية. دائماًَ ما تقوم الإدارة بتقوية مراسلين على حساب آخرين".
اليوم، تتفرّغ الإعلامية اللبنانية لمعركتها القضائية، وتُطلق مجموعة مبادرات مع باقي الموظّفين المصروفين، أولاها تنظيم مؤتمر صحافي يعقده هؤلاء عند الحادية عشرة من صباح بعد غد الخميس في "نادي الصحافة" لتوضيح خلفيات الأزمة وإعلان الخطوات المستقبلية التي سيتّخذونها.
وأشارت "الأخبار" الى ان كل الموظّفين المصروفين يتفقون على أنّ سبب التسريح سياسي بحت، وخصوصاً أنّ معظمهم ينتمون إلى لون سياسي واحد. وتستشهد كلّ من فيرا بو منصف ودنيز رحمة فخري بما نقله إليهما بعض العاملين في المحطّة، ومفاده أنّ مدير الأخبار جورج غانم علّق على موجة الصرف هذه بالقول إنّها "رسالة سياسية".
من جهته، نفى غانم هذا الأمر بشدّة، ورفض التعليق على الحملة القاسية التي شنّها موقع "القوات اللبنانية" عليه وعلى شقيقه الإعلامي مارسيل غانم. "لست أنا من صرف هؤلاء. علاقتهم بالإدارة أقدم من علاقتهم بي وأقدم من علاقتي الشخصية بالإدارة. لذلك، لا علاقة لي بالموضوع برمّته". وذهب غانم أبعد من ذلك، إذ قال إنّه في الفترات السابقة كانت الإدارة تريد إجراء تقويم لأداء بعض الموظّفين وتسريح البعض، "إلا أنني تدخّلت وجمّدت ذلك، لكنّني هذه المرة لم أتدخّل". غير أنّ التطوّر الأبرز على صعيد ملفّ LBC، كان ما نقله موقع "القوات اللبنانية" أمس عن تعيين "الناشطة العونية» لارا فاضل زلعوم مديرة للقسم الإداري والفني في مديرية الأخبار. وأُرفق الخبر بحملة على زلعوم، وانتقاد لعملها في المحطة. "لا تعليق، لا تعليق، لا تعليق" هذا كلّ ما تقوله زلعوم لـ"الأخبار" ردّاً على الاتهامات الموجّهة إليها. غير أنّها تعلن أنّها "لا تنتمي إلى أي حزب سياسي". يُذكر أنّ بسام أبو زيد لا يزال يمارس مهامه في LBC وقد نفى في اتصال مع "الأخبار" خبر صرفه من المحطّة.

 

Script executed in 0.21029901504517